السلطات الاقليمية بأوسرد تواصل حملات التوعية والتعقيم ومراقبة الاسعار في ظل حالة الطوارئ الصحية

الداخلة بلوس : التيار
واصلت السلطات الإقليمية بإقليم أوسرد منذ قرار إعلان التعبئة العامة وحالة الطوارئ الصحية المُعلن منذ مساء الجمعة الماضي، إجراءاتها للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجدّ، والتعبئة الشاملة ومواصلة تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية لتفادي الإصابة وانتشار الفيروس.
هذا وبعد قرار إغلاق معبر الكركرات، والحجر الصحي المنزلي لسكان الإقليم الذي خصت له السلطات الإقليمية دوريات وحملات تحسيسية وتوعوية يومية والمبادرة الإنسانية التي أولاها عامل الإقليم للعابرين الأجانب العالقين بالمعبر الحدودي والذي تم التكفل بهم من طرف السلطات الإقليمية، باشرت هذه الأخيرة وبتعليمات السيد عامل الإقليم عبد الرحمان الجواهري حملة تعقيم واسعة النطاق ترأسها السيد الكاتب العام مصحوبا بالسلطة الاقليمة والمحلية، والجماعة الترابية ببئر كندوز وعناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية وأطر وزارة الصحة بالإقليم وكذا اللجنة الإقليمية لمراقبة الأسعار وسلامة المواد الغذائية، الحملة استهدفت تعقيم جميع مرافق مركز بئر كندوز بما فيها الفنادق وشرفات وأبواب المنازل، والإدارات والأزقة والشوارع، مع توزيع مجموعة من المعدات الوقائية ومستلزمات التعقيم والنظافة حتى يتمكن المواطن من ممارسة حياته الاعتيادية في إطار الحجر الصحي الذاتي في وسط بيئي نظيف ومعقم ضد فيروس كورونا المستجد.

هذا وقد خصت اللجنة التي يرأسها السيد الكاتب العام وبتعليمات من السيد عامل الإقليم الأفارقة والأجانب القاطنين بفندق نجم لمهيريز، بزيارة طبية خاصة تم خلالها إجراء فحوصات طبية شاملة من طرف الطاقم الطبي مع تقديم الأدوية اللازمة بالمجان لذوي الحاجة، وترسيخا لقيم التضامن والتعاون وتجسيدا للرؤية الملكية السامية والتي اطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس وجعل منها استراتيجية للتعاون المغربي الافرقي جنوب-جنوب،في اطار انفتاح المغرب على بعده الافريقي والانفتاح الذي يوليه صاحب الجلالة على قضايا الدول الافرقية، وهوامر لا يكاد ينفك عن خصوصية اقليم بئركندوز الذي يعتبر بوابة المغرب على إفريقيا.
وقد انتقلت اللجنة التي يرأسها الكاتب العام، إلى المعبر الحدودي الكركرات وقرية الصيد لمهيريز حيث تم مرة أخرى تعقيم المرافق والوقوف على حالة الطوارئ الصحية ومدى التزام المواطنين والعاملين بها، مع حثهم على الالتزام والانضباط للحجر الصحي الذاتي وحالة الطوارئ الصحية التي نوه بها الجميع كأسلوب وقائي فعال لتفادي الإصابة بهذا الفيروس، كما نظمت الأجهزة الأمنية من درك ملكي وسلطة إقليمية ومحلية سلسلة من الدوريات في المنطقة للتأكد من إقفال جميع المحلات أو لمنع التجمعات.
وفي ذات السياق أشرفت السلطات الإقليمية برئاسة السيد الكاتب العام وبتعليمات من السيد عامل الإقليم، وبحضور اللجنة الإقليمية لمراقبة الأسعار وسلامة المواد الغذائية، على مراقبة المحلات التجارية والتحقق من المحافظة على مستوى الأسعار وكذا وفرة المواد الاستهلاكية التي يحتاجها المواطن.
الدوريات المتواصلة للسلطات الإقليمية بمختلف أحياء وأزقة وشوارع إقليم بئركندوز والتي تدعو الأهالي إلى التزام المنازل، والانصياغ للقوانين ونداء الوطن بالحجر الصحي المنزلي من شأنها أن تكون الدواء الوقائي الفعال ضد انتشار كورونا كوفيد-19، والسيطرة عليه قبل الانتشار، ولعل إقليم بئركندوز يعكس التجاوب الفوري والايجابي مع هذه القرارات في ظل التعاون والانخراط المسئول لكل من المواطن والسلطة ومؤسسات الدولة في هذه المقاومة الوقائية التي انخرطت فيها بلدنا.

قد يعجبك ايضا
Loading...