طائرة مغربية ثانية في طريقها إلى الصين لجلب معدات لعلاج فيروس “كورونا”

انطلقت في الساعات الأولى من يومه الأربعاء، طائرة ثانية تابعة للخطوط الملكية الجوية من نوع “بونيغ 787″، من الدار البيضاء، نحو الصين لتحميل مساعدات صينية عبارة عن معدات طبية لمواجهة خطر تفشي فيروس “كورونا” المستجد بالمغرب.

وحسب مصادر محلية، فمن المنتظر، أن تعود الطائرة المغربية، صباح الخميس، محملة بالعديد من التجهيزات المخصصة لعلاج ومواكبة مرضى فيروس “كوفيد 19″، التي استخدمت الأطقم الصينية مثيلاتها لعلاج مرضاها، وذلك في إطار الإجراءات الاحترازية التي يقوم بها المغرب بشكل استباقي.

وكانت الطائرة الأولى المحملة بالمعدات الطبية الصينية حطت الاثنين بمطار محمد الخامس الدولي، لدعم جهود المملكة في مواجهة خطر انتشار فيروس “كورونا” المستجد بالبلاد.

وكانت مصادر صينية كشفت في وقت سابق عن إجراء وانغ يي، وزير الخارجية الصيني، اتصالاً هاتفياً مع ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية المغربي، بشأن وباء فيروس “كورونا” المستجد.

ونقلت وكالة الأنباء الصينية “شينخوا”، حينها، عن وزير خارجية الصين، إن المرض ينتشر حاليا في العديد من الأماكن المختلفة حول العالم وبسرعة، وإن الجانب الصيني يولي أهمية كبيرة لتطوراته.

وأضاف المسؤول وعضو مجلس الدولة الصيني، أن بلاده تتعاطف مع شعوب الدول المتضررة في كفاحهم ضد الفيروس والصعوبات المتعلقة، مشددا على أن “الشعب الصيني يعتزم الوقوف معهم بثبات وتخطي الصعوبات الحالية معا”.

من جانبه، وجه وزير الشؤون الخارجية المغربي ناصر بوريطة، الشكر للجانب الصيني على تعاطفه وتضامنه مع الشعب المغربي، مشيدا بدعم الصين للمغرب، وفق تعبيره.

وقال بوريطة، إن الصين وضعت معايير أساسية للمجتمع الدولي فيما يتعلق بمكافحة المرض، مضيفا أن المغرب حريص على التعلم من الخبرة الصينية في الوقاية والسيطرة، والمضي قدما تجاه تعزيز التبادلات والتعاون مع الخبراء الطبيين الصينيين.

ويأتي اتصال عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي، بنظيره المغربي، ضمن مباحثات أجراها المسؤول الصيني، مع وزراء خارجية المجر واليونان والمغرب على التوالي بشأن مرض فيروس كورونا الجديد.

قد يعجبك ايضا
Loading...