مجموعة شركات مارسافود توزع مساعدات غذائية على بحارة قرى الصيد بجهة الداخلة وادي الذهب

الداخلة بلوس:

أطلقت اليوم الثلاثاء، مجموعة شركات مارسافود حملة تضامنية مع بحارة قرى الصيد بجهة الداخلة وادي الذهب، من خلال تقديم مساعدات عينية لهم، عبارة عن مواد غذائية.

وفي هذا الإطار صرح السيد سعيد محبوب، رئيس مجموعة شركات مارسافود، للداخلة بلوس، بأن هذه المساعدات ستهم في المرحلة الأولى قرية الصيد أعرايش، وقرية الصيد تشيكا، ليتم فيما بعد توزيعها على باقي قرى الصيد المتواجدة بجهة الداخلة وادي الذهب.

وأكد أن هذه المبادرة، تندرج في إطار تضامن مجموعة شركات مارسافود مع بحارة الجهة خلال هذه المرحلة التي تمر بها بلادنا بسبب فيروس كورونا.

وعبر عن استعداد المجموعة بكل الإمكانيات المتوفرة للمشاركة في جميع المبادرات الرامية إلى المساعدة على تجاوز هذه المحنة.

ودعا السيد محبوب المواطنين للإنصات إلى توجيهات السلطات، والبقاء في بيوتهم والابتعاد عن التجمعات، مؤكدا على أن هذه المحنة التي نمر منها الآن بسبب جائحة فيروس كورونا ستمر بسلام بإذن الله، راجيا من الله أن يبعد كل مكروه عن المغاربة داخل وخارج أرض الوطن.

من جانبه أكد ولينا مشنان، المدير العام لمجموعة شركات مارسافود، أن المجموعة قامت بكل ما يلزم من تعقيم لمصانعها وإدارتها، كما تم توزيع العمال على مجموعات متناوبة كإجراءات احترازية للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا.

وبخصوص المؤن الغذائية المكونة من السكر، والمربى، والزيت، والأرز، والمعجنات، والجبن، والقطنيات، والسردين المعلب، والتي ستوزعها المجموعة على البحارة، أشار السيد مشنان، إلى أنه كمرحلة أولى، تم تخصيص 150 قفة ستوزع يوم غد على بحارة كل من قريتي الصيد أعرايش و تشيكا، حيث تم تخصيص  100 قفة لبحارة قرية الصيد تشيكا، و50 لبحارة قرية الصيد أعرايش، فيما سيتم توزيع مجموعة أخرى من المؤن الغذائية على بحارة باقي قرى الصيد بالجهة في مرحلة ثانية.

وأضاف أن هذه المبادرة التي سنتها مجموعة شركات مارسافود المواطنة، ستستمر طيلة فترة حالة الطوارئ الصحية التي تشهدها بلادنا حاليا، والموجهة إلى بحارة الجهة، الذين يعتبرون ركيزة أساسية في اقتصاد قطاع الصيد البحري، ليتأكدوا بأن  مجموعة شركات مارسافود إلى جانبهم ولن تتخلى عنهم في هذه الظرفية.

كما نوه السيد مشنان بالمجهودات التي تبذلها السلطات المحلية بجهة الداخلة وادي الذهب، بكل تكويناتها، وعلى رأسها السيد الوالي، لتجاوز هذه المحنة، مؤكدا على ضرورة امتثال المواطنين  للإجراءات الاحترازية التي تطالبنا بها هذه السلطات، والبقاء في بيوتنا، للمحافظة على أنفسنا وأبناءنا وعائلاتنا من هذا الوباء، وأن نكون جنودا مجندين تحت إمرة الملك محمد السادس نصره الله، والسلطة المحلية التي يرأسها والي جهة الداخلة وادي الذهب، لتجاوز هذا الوباء بسلام.

قد يعجبك ايضا
Loading...