التحاليل المخبرية تؤكد عدم إصابة الحالة الأولى التي وضعت تحت الحجر الصحي بمدينة الداخلة بفيروس “كورونا”

الداخلة بلوس :
أظهرت التحاليل المخبرية التي أخضعت لها المواطنة المغربية التي اشتبه في إصابتها بفيروس “كورونا المستجد” بمدينة الداخلة، ليلة الأحد 15مارس الجاري، أنها سليمة ولا تحمل فيروس “كوفيد 19”.
وقال مصدر مطلع، إن العينات التي جرى إرسالها للتحليل بمعهد باستور بمدينة الدارالبيضاء، كشفت أن السيدة التي وضعت تحت الحجر الصحي بالمركز الاستشفائي الحسن الثاني بمدينة الداخلة، لا تحمل فيروس “كورونا” المستجد، وأن حالتها الصحية جد مستقرة ولا تدعو للقلق.
وطمأن المصدر ذاته الرأي العام بخصوص الوضعية الوبائية بجهة الداخلة وادي الذهب، داعيا إلى ضرورة العمل بالنصائح والتوجيهات الوقائية الفردية، وتفادي نشر الأخبار التي تنتج الخوف.

قد يعجبك ايضا
Loading...