إجراء أول تدخلين جراحيين للتنظير الداخلي للكلي باستخدام الليزر في مستشفى الحسن الثاني بالداخلة

الداخلة بلوس : و م ع
تم، اليوم الجمعة بمستشفى الحسن الثاني بالداخلة، إجراء أول تدخلين جراحيين للتنظير الداخلي للكلي باستخدام الليزرمع تفتيت الحصى الكلوي، في سابقة من نوعها داخل الجهة.
وبفضل تقنية جراحية جديدة لعلاج أمراض الكلي والمسالك البولية، تمكن الطاقم الطبي المكون من جراح للمسالك البولية بمساعدة أطباء وممرضين متخصصين في التخدير والإنعاش، بنجاح في هذه المؤسسة الاستشفائية، من إجراء تدخلين جراحيين للتنظير الداخلي للكلي باستخدام الليزر مع تفتيت الحصى الكلوي بواسطة جهاز الليزر “كالكيلاز 3” من أحدث طراز.
وتم إجراء هذين التدخلين الجراحيين على مريضين في الخمسينات من العمر (رجل وامرأة) قدما من أجل فحص طبي بعد معاناتهما من مغص كلوي. وفي هذا الإطار، تم إجراء فحص بالأشعة على المريضين اللذين ظهرت عليهما أعراض الحصى الكلوي.
وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بمناسبة هذا التدخل الجراحي الناجح، قال الدكتور محمد هشام مقتصد، جراح المسالك البولية، إن هاتين العمليتين الجراحيتين استغرقتا ساعة ونصف لكل واحدة منهما، مؤكدا أن اللجوء إلى مثل هذه التقنيات الحديثة ضروري سواء كان ذلك من أجل القيام تشخيص أمراض الكلي أو علاجها على غرار هاتين الحالتين.
وتابع أن هذه هي العملية الجراحية الأولى من نوعها في الداخلة، مما سيمكن ساكنة الجهة من الاستفادة من التقنيات الجديدة لعلاج أمراض الكلي، موضحا أن هذه التقنية الجديدة ستعمل على التقليل من الجراحة الخطرة وخفض معدل النزيف والإقامة في المستشفى.
وفي هذا السياق، أفاد الدكتور مقتصد بأن مستشفى الحسن الثاني بالداخلة استفاد مؤخرا من جهاز تنظير داخلي للكلي باستخدام الليزر للتفتيت “كالكيلاز 3″، مما سيمكن من تفتيت الحصى الكلوي في الجيوب الداخلية للكلي.
وأضاف أن هذا التدخل الجراحي سيساهم في تطوير الخدمات الطبية، وتقريب الخدمات الصحية من المواطنين وتنويع العرض الطبي في الجهة.
وبهذه المناسبة، أعربت المديرية الجهوية للصحة بالداخلة – وادي الذهب عن امتنانها للطاقم الطبي الذي أشرف على هذه العملية ولكل الأطر الطبية، منوهة بالجهود المبذولة لفائدة المرضى وساكنة الجهة.

قد يعجبك ايضا
Loading...