لقاء تحسيسي بالداخلة حول الإجراءات الاحترازية للحد من تأثيرات فيروس كورونا المستجد

الداخلة بلوس: و م ع
احتضن مقر ولاية جهة الداخلة – وادي الذهب، اليوم الخميس، اجتماعا خصص لاستعراض الإجراءات المتخذة للتصدي لفيروس كورونا “كوفيد – 19″، بمشاركة عدد من المتدخلين والفاعلين المعنيين.
ويندرج هذا اللقاء التحسيسي، الذي يهدف إلى بحث ومناقشة الإجراءات المتخذة للتصدي لفيروس كورونا المستجد، في إطار الجهود التي تبذلها المصالح المعنية للرصد والتصدي لهذا الوباء.
وفي كلمة بهذه المناسبة، قال والي جهة الداخلة – وادي الذهب عامل إقليم وادي الذهب، لمين بنعمر، إن هذا اللقاء يتوخى تفعيل عدد من التدابير التي ينبغي القيام بها على مستوى اليقظة، وتدبير التجمعات، والنظافة والوقاية داخل المؤسسات التي تستقبل العموم، وحالة التموين ومراقبة الأثمان وحالة الأسواق.
وفي هذا الصدد، أكد السيد بنعمر أنه يتعين على جميع المصالح الأمنية والإدارية والجماعات الترابية بجهة الداخلة – وادي الذهب رفع درجة التعبئة والتحسيس من أجل الانخراط في المجهودات والإجراءات اللازمة لتدبير الأزمة.
من جانبه، قدم المندوب الإقليمي للصحة بوادي الذهب، عصام عهدي، عرضا حول “المخطط الجهوي لليقظة والتصدي لمرض (كوفيد – 19)”، تطرق من خلاله إلى مفهوم الفيروس وتحديد أعراضه الرئيسية وتأثيراته، كما أعطى لمحة عن الوصعية الوبائية حول العالم.
وأشار إلى أن الإجراءات المتخذة في إطار اليقظة والمراقبة الوبائية تشمل المراقبة الصحية في نقاط العبور، وتعزيز نظام المراقبة الوبائية للتعفنات التنفسية الحادة والوخيمة، ووضع نظام خاص لرصد الحالات المحتملة بالمؤسسات الصحية، وووضع نظام لتتبع الأشخاص المخالطين للحالات المؤكدة. وأكد أن تفعيل المراقبة على الصعيد الجهوي يشمل تعزيز الموارد البشرية لمصالح المراقبة الصحية على الحدود (15 إطارا صحيا، نظام 7 أيام على 7)، وتوفير الوسائل اللوجيستيكية (الكاميرا الحرارية وأجهزة قياس الحرارة بالأشعة)، وتغطية جميع نقاط العبور (مطار وميناء الداخلة ومركز الكركارات)، ومراقبة جميع المسافرين على جميع الرحلات.
وأشار السيد عهدي إلى أهمية إعداد جهاز التكفل بالحالات، الذي يرتكز على تعبئة ثلاث فرق للتدخل السريع وأربع فرق للتكفل بالحالات المحتملة داخل المستشفى.
وتناولت تدخلات باقي القطاعات أهم التدابير والإجراءات المتخذة على مستوى المصالح التابعة لهم داخل تراب الجهة، لاسيما ما يتعلق بالحملات التحسيسية للموظفين والمتعاملين مع الإدارة والحرص على تطبيق معايير الوقاية والنظافة.
وتم التركيز على دور الإعلام والتواصل، من خلال وضع برنامج جهوي للتحسيس وتوعية المواطن حول المرض وسبل الوقاية منه، وإعداد مطويات وشرائط للتوعية الصحية، وتعزيز الرقم الاقتصادي لوزارة الصحة، وإشراك كافة المتدخلين في البرنامج (أكاديمية التربية، السياحة، الشبيبة والرياضة، المجتمع المدني…).
وتميز هذا اللقاء بحضور، على الخصوص، عامل إقليم أوسرد عبد الرحمان الجوهري، ورئيس المجلس الجهوي الخطاط ينجا، وعدد من المنتخبين المحليين ورؤساء المصالح الخارجية وفاعلين من المجتمع المدني.

قد يعجبك ايضا
Loading...