صحافيات إفريقيات يكتشفن جاذبية الداخلة

الداخلة بلوس : و م ع
قامت مجموعة مكونة من 22 صحافية إفريقية بزيارة إلى الداخلة، بهدف استكشاف المؤهلات السياحية الكبرى والإمكانيات الاقتصادية التي تزخر بها الجهة.
وشكلت هذه الرحلة الصحفية، المنظمة من طرف الوكالة المغربية للتعاون الدولي بشراكة مع شبكة الصحافيات الإفريقيات (ليبانافريكان)، مناسبة أمام الصحافيات لاستكشاف المؤهلات التي تزخر بهة الداخلة وكذا التقدم الذي تعرفه الجهة في إطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية.
كما تعد هذه الزيارة، التي امتدت لثلاثة أيام (من 8 إلى 10 مارس)، فرصة للصحافيات من أجل الاطلاع بشكل مباشر على المشاريع الكبرى والبنية التحتية في مجالات السياحة والفندقة والصيد البحري وتربية الأحياء المائية والفلاحة.
وخلال هذه الزيارة، ناقشت الصحافيات، اللائي يمثلن الصحافة المكتوبة والسمعية البصرية، مع المنتخبين والمسؤولين المحليين قضايا تهم، على الخصوص، مشاريع التنمية السوسيو-اقتصادية التي تم إطلاقها في السنوات الأخيرة، والتخطيط الاستراتيجي، وإعداد التراب الوطني، والتمثيلية السياسية للمرأة في الأقاليم الجنوبية للمملكة، وكذا برنامج التنمية الجهوية، وغيرها من المخططات التي يمكن أن تشكل نموذجا بالنسبة لبلدانهن.
وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قالت رئيسة اللجنة الإفريقية الدائمة للمنتدى، فتحية العوني، إن هؤلاء الصحافيات تم انتقاؤهن للقيام بهذه الرحلة الصحافية، بالنظر إلى أن بلدانهن فتحت ممثليات قنصلية في كل من الداخلة والعيون. من جهة أخرى، أكدت السيدة العوني أن الهدف الرئيسي للصحافيات الإفريقيات هو خلق التآزر، في إطار الديناميكية التي تعزز التقارب بين المغرب وبقية القارة.
من جهتها، قالت باتريشيا ليدي مويليت، رئيسة تحرير بالقناة التلفزية الأولى في الغابون، إنها تزور مدينة الداخلة للمرة الأولى، معبرة عن “إعجابها” بالأوراش التي يتم تنفيذها من خلال مخططات الاستثمار والتنمية.
وبدورها، أكدت شانطال إيهومان أكاندان، الصحافية في الإذاعة والتلفزة الإيفوارية، أنها “لم تتوقع اكتشاف مدينة جميلة مثل الداخلة في الصحراء”، مشيرة إلى أن الجهة تزخر بكل المؤهلات الكفيلة ببروز مشاريع كبرى.
وقامت ممثلات وسائل الإعلام الإفريقية، المنتديات إلى 15 دولة إفريقية، من بينها بوركينا فاسو وبوروندي وجزر القمر والكوت ديفوار وجيبوتي والغابون وغامبيا وغينيا وساو تومي وبرينسيبي، بزيارة المركب المينائي للداخلة، ووحدة تحويل منتوجات البحر، ووحدة تجميد السمك، الواقعة في المنطقة الصناعية حي السلام، بالإضافة إلى المزرعة النموذجية لتربية المحار التابعة للمعهد الوطني للبحث في الصيد البحري.
وخلال فترة إقامتهن في الداخلة، أجرت الصحافيات الإفريقيات سلسلة من اللقاءات، على الخصوص، مع والي الجهة عامل إقليم وادي الذهب، لمين بنعمر، وأعضاء من المجلس الجهوي وجماعة الداخلة.
وقبل زيارتهن للداخلة، كانت الصحافيات قد شاركن في أشغال النسخة الثالثة لمنتدى الصحافيات الإفريقيات (ليبانافريكان)، المنعقد يومي سادس وسابع مارس الجاري بالدار البيضاء، بحضور أزيد من 300 صحافية ينتمين لـ 54 بلدا.
ويطمح المنتدى إلى المساهمة في تقوية قدرات الصحافيات الإفريقيات الراغبات في تملك خبرة أكبر بخصوص قضايا المناخ والبيئة، وذلك ضمن مقاربة عمادها التضامن، ومتشاور بشأنها.

قد يعجبك ايضا
Loading...