صحف:توقيف سائح بأكادير و بحوزته 16 ألف كمامة طبية، و 74 مؤسسة ومقاولة عمومية قيد التصفية،والمغاربة يحتلون صدارة الموقوفين بتهم الإرهاب في إسبانيا

الداخلة بلوس :
نستهل مواد بعض الجرائد الورقية الخاصة بيوم الثلاثاء من “العلم”، التي نشرت أن المصالح الأمنية بمطار أكادير المسيرة أوقفت سائحا من جنسية بريطانية وبحوزته حوالي 16 ألف كمامة طبية تستعمل لمنع انتقال الفيروسات، كان بصدد تهريبها نحو مدينة مانشستر البريطانية.وأضافت الجريدة أن مصالح مراقبة الأمتعة بمطار أكادير راودتها شكوك حول السائح، فقامت بمراقبة حقائبه، ليتبين لها تواجد كميات كبيرة من الكمامات التي لم تستعمل بعد، وبعد مطالبته بترخيص اقتنائها، تبين أنه لا يتوفر على وثائق تثبت ذلك.
وورد ضمن مواد الصحيفة ذاتها أن بشرى مداح، مديرة مديرية الأدوية بوزارة الصحة، كشفت أن سنة 2019 سجلت انقطاع 400 دواء من الصيدليات، 50 في المائة منها تنتجها شركات في وضعية احتكار. وتعد المضادات الحيوية على رأس الأدوية الأكثر انقطاعا بنسبة 30 في المائة، ثم أدوية علاج داء السرطان بنسبة 20 في المائة.
وكتبت “العلم” كذلك أن الجزائر تفتعل مواجهات هامشية لاحتواء المكاسب المغربية، إذ اعتبر وزير الخارجية الجزائري، صبري بوقادم، تصريحا صحافيا سابقا لنظيره المغربي، ناصر بوريطة، تأسف فيه لوجود وثائق رسمية لدولة جارة تدعو من خلالها الدول إلى عدم المشاركة في منتدى كرانس مونتانا الذي تنعقد دوراته السنوية بمدينة الداخلة، استفزازيا، ونسب إليه تصرفات وصفها بالاستعراضية والمتسمة بالاستفزاز والسب والشتم.
كما اتهم المسؤول الجزائري في القاهرة الإعلام المغربي بشن حملات مفبركة ضد الجزائر، معلقا بالتباس واضح على الدول التي بادرت إلى فتح تمثيليات لها في مدينة العيون، عاصمة الجنوب، بأنه كان يأمل أن تفتح سفارات لها بالرباط.
وإلى “المساء”، التي ورد بها أن الغرفة الجنحية باستئنافية مراكش قضت بأداء كفالة مالية قدرها مائة مليون درهم (10 مليارات سنتيم)، وسحب جواز سفر وإغلاق الحدود في حق أحد المتابعين في قضية تتعلق بالنصب وخيانة الأمانة، والسرقة، والتصرف في مال مشترك بسوء نية، والمشاركة في تزوير محرر عرفي، والمشاركة في استعماله، وإساءة استعمال أموال مشتركة.
ووفق الحكم ذاته فإنه جاء على خلفية الطعن بالاستئناف الذي تقدم به أحد المحامين أمام الغرفة الجنحية.
ونشرت الورقية ذاتها أن وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة أطلقت دراسة لإصلاح نظام التصفية، إذ تعكف على إعادة النظر في النظام الذي يحكم عمليات تصفية المؤسسات والمقاولات العمومية.
وأشارت “المساء” إلى وجود 74 مؤسسة ومقاولة عمومية قيد التصفية؛ وذلك لأسباب يرتبط بعضها بتردي الوضع المالي لهذه المؤسسات والإصلاحات القطاعية التي تهم بعضها.
وكتبت “المساء”، أيضا، أن وزارة الداخلية تستعد لإطلاق مشاورات مع الأحزاب السياسية للحسم في كافة الجوانب المتعلقة بالاستحقاقات المقبلة، بما في ذلك التعديلات والإصلاحات التي يمكن إدخالها على القوانين الانتخابية ونصوصها التطبيقية، إلى جانب القوانين التطبيقية المتعلقة بالجماعات الترابية.

وأضافت الجريدة أن الوزير لفتيت كان قد أشار إلى أن وزارته ستحرص على إطلاق هذه المشاورات في الوقت المناسب بهدف توضيح الرؤية لدى جميع الفاعلين المعنيين، من هيئات سياسية ومرشحين وناخبين ورأي عام بصفة عامة.
وفي “المساء” جاء أيضا أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يؤجل زيارته إلى المغرب بسبب فيروس “كورونا”، إذ أعلن أن التأجيل جاء بسبب الظروف التي تعرفها فرنسا حاليا، حيث تعيش حالة تأهب قصوى منذ رصدها عددا من حالات الإصابة بفيروس كورونا.
وكانت مصادر إعلامية أكدت أن الرئيس الفرنسي سيزور المغرب لإقناع الرباط باختيار “مجموعة ألستوم” الفرنسية لصناعة القطارات فائقة السرعة لإنجاز خط مراكش ـ أكادير. وتتخوف باريس من تفضيل المغرب العرض الصيني المغري.
“أخبار اليوم” أفادت بأن حزب العدالة والتنمية يتبرأ من مسيرة صوب الإقامة الملكية ضواحي مدينة فاس، بعدما نشر القيادي ورئيس لجنة المرافق العمومية والخدمات بمجلس الجماعة الحضرية لمدينة مولاي يعقوب، عن فريق “المصباح”، يوسف بابا، “تدوينة” في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، دعا فيها سكان المدينة وفعاليات المجتمع المدني إلى تنظيم مسيرة احتجاجية مشيا على الأقدام من مولاي يعقوب صوب الإقامة الملكية “الضويات” ضواحي فاس، حيث يقيم الملك محمد السادس منذ حلوله في زيارة إلى العاصمة العملية بدأها في الـ19 من شهر فبراير الماضي.
واعتبر حزب رئيس الحكومة أن “التدوينة” تعتبر رأيا شخصيا، ولا تمثل حزب العدالة والتنمية في شيء.
ونقرأ في “أخبار اليوم”، كذلك، أن المغاربة يحتلون صدارة الموقوفين بتهم الإرهاب في إسبانيا، رغم تراجع عدد الموقوفين في قضايا مرتبطة بالإرهاب في البلد ذاته السنة المنصرمة، وفق ما كشفه التقرير السنوي للمرصد الدولي للدراسات حول الإرهاب (OIET).
ووفق التقرير ذاته فإن المغاربة يمثلون 40٪ من مجموع الموقوفين، أي إن عددهم بلغ 23 موقوفا مقابل 16 إسبانيا؛ فيما تتوزع البقية بين الجاليات الجزائرية والسورية والموريتانية والتونسية والمصرية والليبية والعراقية، علما أن أغلب الموقوفين ذكور.
أما “الأحداث المغربية” فنشرت أن غرفة المشورة بمحكمة الاستئناف بأسفي رفضت السراح المؤقت لدركي متابع في حالة اعتقال في قضية محاولة ارتشاء تخص واقعة العثور على كمية من الكوكايين. وتعود تفاصيل القضية إلى اللحظة التي وجد فيها عنصر من الدرك الملكي نفسه رهن الاعتقال بعد الكمين الذي نصبته له زوجة متهم في قضية حجز خمسة كيلوغرامات من الكوكايين، عندما حضرت الزوجة إلى محكمة الاستئناف بمحكمة أسفي، وقامت بالاتصال بالدركي المذكور الذي يشتغل بسرية أسفي أمام مسمع النيابة العامة باستئنافية أسفي، مخبرة إياه بعزمها تسليمه مبلغا يصل إلى 5000 درهم كرشوة مقابل غضه الطرف عن زوجها المتهم الرئيسي في قضية الكوكايين، محددة معه موعدا بالقرب من منزلها بأسفي.
وأضاف الخبر أن وكيل الملك أمر وقتها عناصر الدرك بالتوجه إلى مكان اللقاء، قصد القبض على المتهم.. وفور حضور هذا الأخير إلى المكان المعلوم، عاين رجال الدرك وهم ينتظرونه هناك، ليفر دون تسلمه مبلغ الرشوة، إلا أن الفرار لم يمنع من توقيفه ووضعه رهن الاعتقال

قد يعجبك ايضا
Loading...