السباق التضامني “الصحراوية” يجمع تبرعات لفائدة عدة جمعيات نسوية بالداخلة

الداخلة بلوس : و م ع
شاركت المتنافسات في سباق رالي الصحراوية، اليوم الجمعة بالداخلة، في لقاء خيري لجمع التبرعات لفائدة عدة جمعيات، في إطار فعاليات رالي الصحراوية المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من 8 إلى غاية 15 فبراير الجاري.
وفي جو يسوده روح التضامن والإخاء والعمل من أجل الآخر، انخرطت كافة المشاركات في رالي الصحراوية في عملية جمع التبرعات من أجل ثلاث تعاونيات من مدينة الداخلة تشغل نساء مطلقات وأرامل وأمهات عازبات من المنطقة في وضعية صعبة وتسوق المنتوجات الطبيعية للمنطقة، ويتعلق الأمر بكل من تعاونية “أم دريكة” لصناعة الكسكس المحلي، وتعاونية “الواد الأزرق” للمواد التجميلية الطبيعية، وتعاونية “واد تامات” التي تعمل على تجميع وتسويق الأعشاب الطبية المحلية، بالإضافة إلى الجمعية الكاميرونية “بليف إن أفريكا” (ثق في إفريقيا) التي تهتم بدعم وتشجيع الاقتصاد في القارة الإفريقية.
ويتم جمع هذه التبرعات، بالإضافة إلى المساهمات المباشرة للمشاركات وبعض الراعين الرسميين للرالي، عن طريق اتصال المشاركات بمعارفهن من أجل حشد أكبر قدر ممكن من التبرعات خلال ساعة واحدة.
وبهذه المناسبة، قالت رئيسة جمعية “التضامن النسوي”، السيدة عائشة الشنا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش اللقاء، إن “رالي الصحراوية يعبر عن قوة المرأة وعن قدرتها على المقاومة وتحدي الصعاب سواء كانت بنتا أو زوجة أو أما أو أختا”، موضحة أن المشاركات يواجهن خلال الرالي الشمس والرياح وصعوبة المسارات في تعبير واضح وجلي عن قوة المرأة وصبرها.
وعبرت عرابة تحدي الصحراوية، عن فرحتها العارمة بالمشاركة في هذا الحدث الرياضي التضامني بالداخلة، مبرزة أملها في تقدم وتطور هذه المنافسة، وأملها في مشاركة النساء المغاربيات في رالي الصحراوية في دوراته القادمة.
ويعد رالي الصحراوية حدثا متعدد الرياضات، يجمع على الخصوص بين الدراجات والزوارق المطاطية والسباق الليلي، ليقدم بذلك دعوة لتحدي الذات، وكسب التحديات، مع الاستمتاع بالطابع الخلاب لجهة الداخلة.
ويعمل التحدي الرياضي “الصحراوية” كل سنة على الإسهام في تطوير الرياضة النسائية بالأقاليم الجنوبية للمملكة، وذلك من خلال مشروع “الرياضة للنساء من أجل تنمية مستدامة”، الذي ينظم بشراكة مع مؤسسة فوسبوكراع.

قد يعجبك ايضا
Loading...