لقاء تحسيسي بالداخلة حول ظاهرة الأطفال – الجنود

الداخلة بلوس : و م ع
نظمت منظمة “اليمامة البيضاء”، اليوم الأربعاء بالداخلة، لقاء لتحسيس الرأي العام حول ظاهرة الأطفال-الجنود، ولفت الانتباه إلى مأساة هؤلاء الأطفال المجندين من قبل الميليشيات المسلحة في العالم.
ويهدف هذا اللقاء، المنظم بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالداخلة – وادي الذهب وجمعية شباب البيعة لمغرب الغد، احتفاء باليوم الدولي للطفل – الجندي (12 فبراير من كل سنة)، وبحضور ممثلي جمعيات وأطر تربوية وتلاميذ، إلى إطلاع المجتمع الدولي على انتهاكات حقوق الطفل ودعوة القوى المحبة للسلام والديمقراطية والحرية إلى ممارسة المزيد من الضغط لإنهاء المحنة التي يتعرض لها الأطفال المرتبطون بقوات أو جماعات مسلحة.
وفي كلمة بهذه المناسبة، قال رئيس منظمة “الحمامة البيضاء” والناشط الحقوقي، علي جدو، إن هذه العملية التحسيسية ستشمل جميع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بالمملكة، مؤكدا أن التلاميذ وأمهاتهم سيكتبون رسائل احتجاج كعلامة تضامن مع الأطفال المجندين والمسخرين في النزاعات.
وأوضح السيد جدو أن هذه الرسائل سيتم تسليمها إلى تمثيلية منظمة الأمم المتحدة في الرباط التي ستعمل بدورها على إرسالها إلى الأمين العام للأمم المتحدة، لإدانة الجرائم تجاه الأطفال الأبرياء والإبلاغ عنها.
وأضاف أن هذه العملية تتوخى غرس قيم وثقافة حقوق الإنسان لدى الأطفال، مشيرا إلى أن كل طفل له الحق في الذهاب إلى المدرسة والولوج إلى المعرفة بدلا من الالتحاق بالنزاعات المسلحة والتكوين على التعامل مع الأسلحة النارية والمتفجرات، وذلك وفقا للبروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل بشأن مشاركة الأطفال في النزاعات المسلحة.
من جهتها، قالت مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الداخلة – وادي الذهب، الجيدة اللبيك، إن هذا اللقاء يهدف إلى التنديد بإجبار الطفل في أي مكان من العالم على التجنيد، مؤكدة أن التلاميذ وجهوا نداء قويا لمنظمة الأمم المتحدة وأمينها العام، أكدوا من خلاله أنهم يعيشون في أمن وطمأنينة وسلام مع أهلهم وفي وطنهم.
وأضافت السيدة اللبيك أن التلاميذ نددوا كذلك بحرمان الأطفال – الجنود في أنحاء العالم من حقهم الأساسي في التمدرس والرمي بهم في ساحات الحروب، داعين إلى عزلهم عن مناطق النزاع والتوتر في العالم وضمان استفادتهم من حقوقهم الأساسية.
ومن جانبه، قال رئيس جمعية الجهوية المتقدمة والحكم الذاتي بجهة الداخلة – وادي الذهب، أحمد الصلاي، إن هذا النشاط الحقوقي يساهم في تكريس ثقافة حقوق الإنسان وقيم المواطنة الصالحة بالجهة، كما يشكل فرصة للتواصل وتوعية وتعبئة كافة الضمائر الحية للوقوف ضد الجرائم في حق الطفولة حول العالم.
ونظمت منظمة “اليمامة البيضاء” وقفات احتجاجية وعمليات تحسيسية في مقرات العديد من البرلمانات الأوروبية، بالإضافة إلى مسيرات في المغرب من أجل تنبيه المجتمع الدولي والمجتمع المدني والمنظمات الإنسانية ودعوتهم إلى ضرورة التدخل من أجل احترام حقوق الأطفال، وضمان مستقبل أفضل لهم وتوفير حماية اجتماعية وقانونية لهم.

قد يعجبك ايضا
Loading...