تفكيك أفراد شبكة مختصة في قرصنة البطائق البنكية الدولية بالجديدة

الداخلة بلوس :
أحالت فرقة محاربة الجريمة المعلوماتية للأمن الإقليمي بالجديدة مؤخزا ، على وكيل الملك ثلاثة أفارقة من جنسية إيفوارية في حالة اعتقال ، للاشتباه في تورطهم في قرصنة بيانات بطاقات بنكية دولية وسحب أموال من شبابيك وكالات بنكية بالجديدة ، واستعمالها في إجراء عمليات تجارية احتيالية على الصعيد الدولي.
وأفادت مصادر مختلفة، أن المشتبه فيهم الذين ولجوا التراب الوطني سائحين ، قاموا بتحصيل البيانات الرقمية والاقنان السرية الخاصة ببطاقات ائتمان صادرة عن مؤسسات بنكية في أوربا وأمريكا الشمالية ، انطلاقا من شبكات خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي ، ثم استعملوها من أجل سحب مبالغ مالية قدرت بالملايين من حسابات ضحايا أجانب دون إثارة انتباه مسؤولي الوكالات البنكية.
وأوردت المصادر ذاتها، أن إيقاف المشتبه فيهم جاء صدفة ، عندما أخبرت امرأة كانت بشرفة منزلها عناصر الأمن بالجديدة ، أنها لاحظت أفارقة يسحبون مبالغ مالية مهمة على فترات من شباك إحدى الوكالات البنكية .
وبتنسيق مع وكيل الملك ، ومدير الوكالة تم الاطلاع على الكاميرات المثبتة داخل الوكالة وخارجها ، حيث تم تحديد هوية أفراد الشبكة بعد التعرف على ترقيم السيارة التي كانوا على متنها في ملكية إحدى وكالات الكراء بالبيضاء .
وتعميقا للبحث أوقفت فرقة أمنية الإفريقي المكتري للسيارة بحيث نجحت في تحديد هوية شريكيه، قبل أن تتمكن عناصر الشرطة القضائية بالجديدة من إيقاف المشتبه فيهم الثلاثة؛ خيث تم حجز العديد من بطائق الائتمان البنكية بأسماء أصحاب جنسيات أوربية مختلفة.
وخلال تعميق البحث معهم اعترفوا بجميع العمليات التي قاموا بها ، بقرصنة بطائق الائتمان ، من خلال سحب مبالغ مالية من شبابيك مؤسسات بنكية بالجديدة ومدن مغربية أخرى .

قد يعجبك ايضا
Loading...