ثلاثية أيوب الكعبي تمنح الوداد أول انتصار في دوري أبطال إفريقيا

تفوق نادي الوداد الرياضي، مساء اليوم السبت في المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء، على ضيفه “بيترو لواندا” الأنغولي، ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثالثة بدوري أبطال إفريقيا.

واختتم الفريق المغربي التباري بحصّة (4ـ1)، بينما عرفت المواجهة الثانية ضمن المجموعة نفسها، اليوم أيضا، انهزام اتحاد العاصمة الجزائري بهدف نظيف، على أرضه وبين جمهوره، أمام “صنداونز” الجنوب إفريقي

الوداد دخل النزال بكل من التكناوتي، في حراسة المرمى، ونوصير وأسرير والناهيري وكدارين، وأووك والنقاش وجبران والحداد، وأمام الجميع أيوب الكعبي ووليد الكرتي.

أما الفريق الضيف فقد اختار تشكيلة رئيسية تشهد حضور حارس الشباك كيرسون واللاعبين كارنييرو وويلسون وكيلولا وديوجينيس، مع ناري وآليم وجوب ومنصاح، وصانطونو وطوني.

واظب لاعبو الوداد على إهدار الفرص أمام شباك “بيترو لواندا”، ورغم نجاحهم في هز الشباك عند الدقيقة 23 إلا أن الطاقم التحكيمي لم يحتسب الهدف بسبب تواجد نوصير في وضعية تسلل.

أيوب الكعبي، الذي يخوض آخر لقاء مع الفريق البيضاوي قبل الرجوع إلى ناديه الصيني، سجلّ هدف السبق للوداديين، في الدقيقة 29، وأشعل احتفالية “الجمهور الأحمر” في المدرجات.

أحصائيات الجولة الأولى منحت 71% كنسبة استحواذ للـWAC، وكشفت تسديد لاعبيه 12 مرة صوب شباك الأنغوليين، منها 3 ضربات وسط إطار المرمى، متبادلين 284 تمريرة 84% منها صحيحة.

“بيترو لواندا” عاد من مستودعات الملابس ليضغط على الوداد في مستهل الشوط الثاني، لكن الأداء الدفاعي للفريق المغربي، ببروز للاعبَي الارتكاز في وسط الميدان، حد من خطورة المنافس.

الفريق الضيف أحرز التعادل عند الدقيقة 68، وجاء ذلك عبر المهاجم طوني الذي تلقى تمريرة عرضية، على بعد بضعة أمتار من شباك الوداد، ونجح في توجيه الكرة إلى المرمى بوضعها بين الناهيري والتكناوتي.

بحلول الدقيقة 79، عاد أيوب الكعبي لوضع ناديه في المقدمة عبر تسجيل الهدف الثاني في شباك “بيترو لواندا”، متصديا بضربة رأسية لتمريرة زميله بدر كدارين، هازما الحارس كيرسون للمرة الثانية.

وتمكن الوداديون من إضافة هدف ثالث أراح اللاعبين والجمهور، في الدقيقة 84، بعدما باغت نوصير الدفاع الأنغولي بتمريرة عرضية وضعها ويلسون غاسبور، عند محاولة إبعاد الكرة، في شباك ناديه.

حكم الساحة منح الفريق البيضاوي ضربة جزاء، في الوقت بدل الضائع من المواجهة الإفريقية، حولها أيوب الكعبي إلى هدف كان هو الثالث له في هذه المباراة.

الترتيب العام المؤقت، قبل ثلاث دورات من ختم مرحلة المجموعات، يضع “صنداونز” في الصدارة بـ7 نقاط، متبوعا بالوداد المراكم 5 نقاط من انتصار وتعادلين، ثم اتحاد الجزائر ثالثا بنقطتين، أما “بيترو لواندا” يبقى في المركز الرابع بنقطة وحيدة.

جدير بالذكر أن قانون كبرى مسابقات الأندية الإفريقية تمنح التأهل من دور المجموعات للمتمركزين في الرتبتين الأولى والثانية، والمحققون لهذه الخطوة يتنافسون في دور ربع النهاية.

 

قد يعجبك ايضا
Loading...