الداخلة .. العداؤون الإثيوبيون يهيمنون على الدورة الثانية للسباق الدولي على الطريق (10 كلم)

الداخلة بلوس :
هيمن العداءان الإثيوبيان حاجي حياتو ياسين (رجال) وأسيفا كاسين المتسحيي (سيدات)، أمس الأحد، على الدورة الثانية من السباق الدولي (10 كلم) على الطريق للداخلة، والتي جرت بمشاركة أكثر من 700 متسابق من النخبة والهواة المغاربة والأجانب.
وقطع حاجي حياتو ياسين مسافة 10 كيلومترات من هذا السباق في زمن قدره 27 دقيقة و 48 ثانية، متخطيا بذلك متصدر الدورة السابقة الذي قطع زمن قدره 28 دقيقة و 30 ثانية، يليه الكينيان كوسغي لوي وكيبرونو كيبتوم جوزيف اللذان حققا على التوالي زمنا قدره 27 دقيقة و 52 ثانية و28 دقيقة و03 ثانية.
وفي فئة الإناث، كانت الهيمنة إثيوبية على الإطلاق، حيث احتلت أسيفا كاسين المتسحيي المركز الأول بزمن قدره 31 دقيقة و 55 ثانية، متخطية بذلك متصدرة الدورة السابقة المغربية حجيبة الحسناوي (33 دقيقة و 32 ثانية)، وذلك أمام اثنتين من مواطنيها، أحمد عبدي أمين أمينيت (31 دقيقة و 56 ثانية) و جيتاشو بوزنشي (31 دقيقة و 58 ثانية).
وأجمع العداؤون على اعتبار أن سباق (10 كلم)، الذي جرى على حلبة تستجيب للمعايير الدولية، كان اختبارا حقيقيا، مؤكدين على سرعة السباق والمنافسة الشرسة بين الرياضيين الكينيين والإثيوبيين والمغاربة، وكذلك المتسابقين الآخرين من 10 دول بما في ذلك فرنسا وإسبانيا ورومانيا واليونان والبحرين. وتميز هذا السباق، المنظم من طرف جمعية “صحراء من أجل النهوض بالرياضة”، بالشراكة على الخصوص مع الجمعية الدولية للماراطون والسباقات على الطريق، والمديرية الجهوية للشباب والرياضة، ومجلس الجهة، ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم الجنوب، بمشاركة عدائين مشهورين من قبيل عزيز لحبابي، ويعقوب لبكيرا، ومنتصر زاغو، ورقية المقيم، وكلثوم بوعسرية. وفي نهاية هذا الحدث الرياضي الدولي، الذي جرى بحضور شخصيات في مجال الرياضة المغربية مثل إبراهيم بوطيب (10.000 متر في سيول 1988)، وخالد السكاح (10.000 متر في برشلونة 1992)، تم توزيع الجوائز على الثلاثة الأوائل من كل فئة بحضور عامل إقليم أوسرد، عبد الرحمان الجوهري.
وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أعرب رئيس الجمعية الدولية للماراطون والسباقات على الطريق الإسباني، باكو بوراو، عن إعجابه بتطور سباق الداخلة الدولي الذي يتطور عاما بعد عام، مشيرا إلى أن أكاديمية رياضية مخصصة لألعاب القوى والسباق على الطريق، سيتم إنشاؤها في الداخلة قريبا.
من جهة أخرى، ثمن السيد بوراو منح جائزة المدينة الرياضية الأورو-متوسطية لعام 2020 إلى الداخلة، معربا عن اعتزازه بهذا التميز الذي يؤكد مكانة المدينة البارزة بين الوجهات الرياضية على المستوى الدولي.
من جانبه، أشاد مدير السباق، رشيد بن مزيان، بنجاح الدورة الثانية لهذه التظاهرة الرياضية التي تستفيد من الشهادة الدولية للجمعية الدولية للماراطون والسباقات على الطريق، والدعم التقني للرياضيين الكبار، مشيرا إلى أن هذا السباق هو المرحلة الأخيرة من السباقات على الطريق التي كانت انطلقت مع الماراطون الدولي لمراكش.
كما أشاد السيد بن مزيان بالمشاركة الوازنة للمرأة الصحراوية في هذا السباق والتي تمثل 25 في المائة من المنافسين، مؤكدا أن لؤلؤة الجنوب أصبحت وجهة مميزة لعشاق الرياضة وأرض استقبال حقيقية للأحداث الرياضية الدولية.

قد يعجبك ايضا
Loading...