“هواوي” تسرع نموها الدولي وتفرض نفسها كفاعل رئيسي في سوق الإنترنت

الداخلة بلوس :
مع قرب انتهاء سنة 2019، كشفت شركة “هواوي” عن تحقيق نتائج مالية ممتازة، مؤكدة بذلك مكانتها الرائدة في الجيل الجديد من الهواتف المحمولة، حيث بلغ نمو الشركة الثانية عالميا في بيع الهواتف 25 في المائة من رقم المعاملات، وذلك خلال الفترة ما بين يناير وإلى غاية شتنبر 2019، وسجلت إيرادات بلغت 77.9 مليار أورو خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية.
واستطاعت الشركة الصينية خلال التسع الأشهر الأخيرة أن تبيع أكثر من 185 مليون هاتف ذكي، مسجلة زيادة بنسبة +26 في المائة مقارنة مع سنة 2018. وقبل 64 يوما من استقبال سنة 2020 وتوديع 2019، حطمت “هواوي” الرقم القياسي المسجل السنة الماضية في المبيعات، متجاوزة حاجز 200 مليون هاتف، بمعدل بيع وصل إلى 20 مليون هاتف شهريا.
هذه النتائج المذهلة زادت من حماس الشركة الصينية، حيث أعلن ريتشارد يو، الرئيس التنفيذي لمجموعة هواوي للمنتجات الاستهلاكية، أن المجموعة ستستثمر مليار دولار أمريكي لتمويل تطوير نظامها البيئي الخاص بخدمات الأجهزة المحمولة “HMS”، بمساعدة مطورين من جميع أنحاء العالم، وهو نظام يشمل عروضا كاملة تتوزع على هواوي إي دي، وهواوي كلاود، وهواوي آب كاليري، وهواوي فيديو، هواوي الخاص بتشغيل الموسيقى وغيرهم، ما يُمكن المستخدمين من إضفاء طابع شخصي على أجهزتهم، وتحسين تجربة الجهاز بين أيديهم من العمق، باعتبار أن نظام “HMS” يساهم في تحويل نمط الحياة الرقمي بشكل عميق، من خلال توفير ذكاء أكثر قابلية للتطوير، وسريع، وشفاف.
وتضم “آب غاليري” المنصة الرسمية لتوزيع تطبيقات هواوي التي تم إطلاقها سنة 2018 أزيد من 400 مليون مستخدم نشيط، وإلى حدود اليوم تجاوز عدد التحميلات 370 مليار عملية، كما تم دمج أكثر من 45 ألف تطبيق في نظام “HMS” بزيادة سنوية بلغت حوالي 65 في المائة.
واليوم وإلى جانب إحداثها ثورة في الإنترنت المحمول، تعمل “هواوي” على تعزيز مكانتها كفاعل رئيسي في البحث والتطوير، وتفرض العلامة التجارية الرائدة نفسها بشكل متزايد في مجال التكنولوجيا، وسبق وأن احتلت المرتبة الخامسة بين أفضل شركات البحث والتطوير في العالم سنة 2018، وفقا لمركز الأبحاث المشترك التابع للمفوضية الأوروبية.
ومن بين موظفيها البالغ عددهم 194 ألف موظفا، تُشغل الشركة الصينية التي يقع مقرها في شانغهاي 80 ألف باحثا، ما يمثل 45 في المائة من قوتها العاملة، كما يضم مركز البحث والتنمية لهواوي وحده 15000 مستخدم، واستثمرت السنة الماضية 14 مليار أورو في الأبحاث، ما يعادل 15 في المائة من إجمالي إيراداتها.
وتضع المجموعة بين أعينها تحسين حياة مستخدميها، ومن أجلهم تتطلع لأهداف وطموحات أكبر. وباعتبارها شركة رائدة عالميا في معدات الجيل الخامس “5G”، تعلب هواوي دورا مهما في إضفاء الطابع الديمقراطي على التكنولوجيا التي من شأنها أن تغير الطريقة التي نعيش بها. ومع سرعة تفوق 100 مرة الجيل الرابع، يسمح الجيل الخامس بنقل كميات كبيرة من البيانات بسرعة أكبر.
وأطلقت هواوي اختبارات ناجحة في الصين في الأماكن العامة، وانضم العديد من المشغلين الدوليين إلى الشركة للمساهمة في تطوير حلول مبتكرة للجيل الخامس “Super uplink” و”Intent-Driven Nework”، كما تضع “هواوي” جميع خبراتها في خدمة العديد من القطاعات، مثل النقل أو الجراحة عن بُعد، والتي يمكنها الاستفادة من الجيل الخامس لتحسين الأداء بشكل كبير.
ومرة أخرى، هواوي لا تفكر أن تتوقف، والهدف الذي تضعه صوب أعينها حاليها هو الجيل السادس من الأنترنت “6G”.

قد يعجبك ايضا
Loading...