حكومة أخنوش تستفيد من عطلة أسبوعين، و ستنتهي مع منتصف شهر غشت الجاري.

سيرا على ما دأبت عليه سابقاتها خلال كل صيف، تستفيد حكومة عزيز أخنوش هذه الأيام من عطلة تستمر لمدة أسبوعين، ويرتقب أن تنتهي مع منتصف شهر غشت الجاري.

 

وأوقف وزراء الحكومة في مقدمتهم رئيسها عزيز أخنوش أغلب أنشطتهم الرسمية، حتى يستفيدون من عطلتهم السنوية التي غالبا ما يقضونها خارج المغرب، وهو ما يفسر عدم انعقاد المجلس الحكومي وندوة الناطق الرسمي باسم الحكومة الخميس المنصرم، كما جرت العادة.

 

وعادة ما يطلب من الوزراء، خلال منحهم عطلة الصيف، البقاء على أهبة الاستعداد للعودة إلى مكاتبهم بالرباط في أي لحظة قد يتطلبها الأمر ذلك.

 

ومعلوم أن استفادة الوزراء من العطلة السنوية لا يؤطره أي سند قانوني، فلا يوجد في القانون التنظيمي للحكومة أي إشارة لذلك.

 

وينص القانون المذكور على عقد الاجتماعات مرة في الأسبوع على الأقل، إلا إذا حال مانع من ذلك. وإذا حال مانع من حضور أعضاء الحكومة اجتماعا لأي سبب من الأسباب وجبت إحاطة رئاسة الحكومة علما قبل انعقاد الاجتماع.

Loading...