انقلابيو النيجر يغلقون المجال الجوي للبلاد مع انتهاء مهلة إكواس

أعلن قادة الانقلاب في النيجر إغلاق المجال الجوي للبلاد فيما انتهت المهلة التي حددتها لهم الجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) لتسليم السلطة أو مواجهة تدخل عسكري.

وكانت إكواس أمهلت العسكريين في 30 يوليوز أسبوعا لإعادة الرئيس المخلوع محمد بازوم إلى منصبه.

ومع انتهاء المهلة منتصف ليل الأحد الاثنين (23,00 ت.غ)، لم يبد الانقلابيون الذين تولوا السلطة في 26 يوليوز حتى الآن أي نية في التراجع.

وجاء في بيان للعسكريين أنه « في مواجهة التهديد بالتدخل الذي بدأت تتّضح معالمه انطلاقا من استعدادات البلدان المجاورة، أغلق المجال الجوي للنيجر اعتبارا من الأحد (…) أمام جميع الطائرات وحتى إشعار آخر ».

وأضاف البيان أن أي محاولة لخرق المجال الجوي ستواجه « برد قوي وفوري ».

وفي بيان منفصل، قال « المجلس الوطني لحماية الوطن » الحاكم الآن والذي يضم العسكريين الذين استولوا على السلطة، إن « انتشارا مسبقا استعدادا للتدخل جرى في بلدين في وسط إفريقيا »، من دون تحديد هذين البلدين.

وحذر البيان أن « أي دولة مشاركة ستعتبر طرفا في القتال ».

وفي وقت مبكر الاثنين لم تكن هناك أي طائرات تحلق في أجواء النيجر، وفقا لموقع « فلايت رادار 24 » لتتبع الرحلات الجوية.

وكان نحو 30 ألفا من مؤيدي الانقلاب احتشدوا في العاصمة نيامي الأحد في عرض قوة قبل ساعات من انتهاء المهلة ملوحين بأعلام النيجر وروسيا وبوركينا فاسو، بحسب مراسلي وكالة فرانس برس.

وهز استيلاء الجيش على السلطة في النيجر منطقة الساحل الأفريقي، وهو سابع انقلاب تشهده منطقة غرب ووسط أفريقيا خلال ثلاث سنوات.

والنيجر واحدة من أفقر مناطق العالم وتحظى بأهمية استراتيجية لروسيا والصين والغرب.

واتفق كبار مسؤولي الدفاع في دول إيكواس في 30 يوليو تموز على اتخاذ إجراء عسكري، بما في ذلك تحديد موعد ومكان التدخل، إذا لم يتم الإفراج عن رئيس النيجر المحتجز محمد بازوم وإعادته إلى منصبه بحلول أمس الأحد.

Loading...