تعديل وزاري بالجزائر..الإطاحة بلعمامرة وعودة عطاف لنفس المنصب بعد ربع قرن

تعديل في التشكيلة الحكومية في الجزائر أجراه الرئيس عبد المجيد تبون، شمل حقيبة الخارجية أيضا، حيث جرت الإطاحة برمطان لعمامرة وإعادة أحمد عطاف للمنصب الذي شغله قبل حوالي ربع قرن.

كما شملت التعديلات وزارة المالية.عين الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الخميس (16 مارس 2023)، أحمد عطاف وزيرا للخارجية خلفا لرمطان لعمامرة، في إطار تعديل وزاري شمل نحو 10 وزارات، بحسب بيان تلاه المتحدث باسم رئاسة الجمهورية.

وتم تعيين أحمد عطاف (70 سنة)، الذي سبق أن شغل المنصب بين 1996 و1999 قبل وصول عبد العزيز بوتفليقة للحكم. وكان قبلها شغل منصب وزير مكلف بالشؤون المغاربية والإفريقية. وهو دبلوماسي متخرج من المدرسة الوطنية للإدارة التي تخرج منها تبون نفسه.

وتولى رمطان لعمامرة (71 سنة) رئاسة الدبلوماسية في يونيو 2021 خلفا لصبري بوقدوم، وسبق له شغل المنصب بين 2013 و2017. وخلال الأسابيع الأخيرة لحكم بوتفليقة بداية 2020 تولى منصب نائب رئيس الوزراء مكلفا بالشؤون الخارجية.

وبدا واضحا غياب رمطان لعمامرة (71 سنة) في الأيام الأخيرة، خاصة عندما لم يستقبل مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل خلال زيارة للجزائر، الأحد والاثنين.

وشمل التعديل الوزاري 11 حقيبة، منها المالية بتعيين لعزيز فايد مدير الميزانية خلفا لإبراهيم جمال كسالي. وكذلك تم تعيين رئيس اللجنة الأولمبية عبد الرحمان حماد وزيرا للشباب والرياضة، خلفا لعبد الرزاق سبقاق.

وكان آخر تعديل وزاري أجراه تبون في حكومة أيمن بن عبد الرحمان، في سبتمبر، مسّ خاصة وزارة الداخلية بتعيين إبراهيم مراد مكان كمال بلجود الذي أصبح وزيرا للنقل ثم غادر في هذا التعديل.

Loading...