ميتا: تفاصيل خطة الشركة المالكة لفيسبوك بشأن إلغاء 10 آلاف وظيفة

أعلنت شركة ميتا، التي تمتلك منصات فيسبوك وإنستغرام وواتساب، أنها ستلغي 10 آلاف وظيفة. وهذه هي المرة الثانية التي تعلن فيها الشركة عن عملية تسريح جماعي لموظفين، إذ قامت بتسريح 11 ألف موظف في نوفمبر/تشرين الثاني 2022. وقال مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لشركة ميتا، إن التخفيضات ستكون “قاسية” وهي جزء من “عام من التنظيم”. وبالإضافة إلى التخلي عن 10 آلاف وظيفة، لن توظف الشركة أحدا في 5 آلاف وظيفة شاغرة بالفعل. وفي بيان للموظفين، تطرق زوكربيرغ للتراجع في إيرادات الشركة في عام 2022.

 

وكانت ميتا أعلنت سابقاً أنه في الأشهر الثلاثة التي سبقت ديسمبر/كانون الأول 2022، انخفاض أرباحها بنسبة 4 في المئة على أساس سنوي، على الرغم من أنها تمكنت من تحقيق ربح يزيد عن 23 مليار دولار على مدار عام 2022.

واقع اقتصادي جديد

وأشار زوكربيرغ إلى ارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة وعدم الاستقرار الجيوسياسي العالمي وزيادة القوانين التنظيمية باعتبارها بعض العوامل التي تؤثر على ميتا. وقال: “أعتقد أننا يجب أن نعد أنفسنا لاحتمال استمرار هذا الواقع الاقتصادي الجديد لسنوات عدة”. وتأتي التخفيضات في الوقت الذي تكافح فيه الشركات، بما في ذلك غوغل وأمازون، بشأن كيفية الموازنة بين تدابير خفض التكاليف والحاجة إلى الحفاظ على قدرتها التنافسية. وفي بداية هذا العام، أعلنت أمازون أنها تخطط للتخلي عن أكثر من 18 ألف وظيفة بسبب “الاقتصاد غير المستقر” والتوظيف السريع أثناء الوباء، في حين قامت شركة ألفابت، المالكة لغوغل، بالتخلي عن 12 ألف وظيفة. ووفقًا لموقع layoffs.fyi، الذي يتتبع فقدان الوظائف في قطاع التكنولوجيا، تم التخلي عن أكثر من 128 ألف وظيفة في القطاع حتى الآن في العام 2023.

الجدول الزمني للتخفيضات

وقال زوكربيرغ إن فريق التوظيف سيكون أول من يتم إخباره بما إذا كان قد تأثر بقرار تخفيض عدد الوظائف وسيعلن ذلك يوم الأربعاء. كما أوضح أيضاً متى ستعرف الفرق الأخرى عن مستقبلها. وكتب في مذكرة إلى الموظفين يوم الثلاثاء: “نتوقع أن نعلن عن عمليات إعادة هيكلة وتسريح للعمال في مجموعاتنا التكنولوجية في أواخر أبريل/نيسان 2023، ثم مجموعات أعمالنا التجارية في أواخر مايو/أيار 2023”. وأضاف: “في عدد قليل من الحالات، قد يستغرق استكمال هذه التغييرات حتى نهاية العام”. وتابعت المذكرة: “ستبدو جداولنا الزمنية المتعلقة بالفرق الدولية مختلفة وسيتابع القادة المحليون بمزيد من التفاصيل حولها”. تقليل الطبقات الإدارية قال زوكربيرغ إنه لن يكون هناك أي موظفين جدد حتى اكتمال إعادة الهيكلة، وقال إنه يهدف إلى “التخلص من طبقات الإدارة المتعددة”. كما خصص قسماً من رسالته لنظام العمل عن بعد، وقال إن مهندسي البرمجيات الذين انضموا إلى مكتب ميتا شخصياً كان أداؤهم أفضل من أولئك الذين عملوا عن بُعد، مشيراً إلى أن هذا سيتغير كجزء من “عام التنظيم” للشركة. وأضاف: “يؤدي المهندسون في وقت مبكر من حياتهم المهنية أداءً أفضل في المتوسط ​​عندما يعملون وجهاً لوجه مع زملائهم في الفريق ثلاثة أيام على الأقل في الأسبوع”. وتابع: “نركز على فهم هذا الأمر بشكل أكبر وإيجاد طرق للتأكد من قيام الأشخاص ببناء الروابط الضرورية للعمل بفعالية”. وأشار إلى أنه “في غضون ذلك، أشجعكم جميعاً على إيجاد المزيد من الفرص، للعمل مع زملائكم شخصياً (في المكتب)”.

Loading...