خرج برونو لومیر، وزير الاقتصاد الفرنسي، مهاجما الاستثمارات الفرنسية في قطاع صناعة السيارات بالمغرب، خصوصا إنتاج قطاع السيارات التي تعد الأكثر مبيعا بفرنسا.

وأفادت يومية « المساء »، في عددها الصادر اليوم السبت، أنه على بعد أيام قليلة من الزيارة التي ستقود رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني إلى باريس، للمشاركة في اللقاء الاقتصادي بين المغرب وفرنسا منتصف دجنبر الجاري، خرج برونو لومیر، وزير الاقتصاد الفرنسي، مهاجما الاستثمارات الفرنسية في قطاع صناعة السيارات بالمغرب، خصوصا إنتاج قطاع السيارات التي تعد الأكثر مبيعا بفرنسا.

حيث قال، حسب « المساء »، إنه وضع لجنة مختصة لإعادة التفكير في هذا النموذج الاستثماري، في إطار إعادة توطين هذه الاستثمارات بفرنسا.

وقال لومير، الذي كان يتحدث أمام مهنيي قطاع صناعة السيارات، إن هذا النوع من النموذج الاستثماري فاشل، حيث انتقد استراتيجية « رونو وPSA » متسائلا كيف يمكن لهاتين المجموعتين الكبيرتين ألا تصنعا وتنتجا السيارات بفرنسا، وتلجأ عوض ذلك إلى دول کالمغرب وتركيا وسلوفينا، خصوصا فيما يتعلق بإنتاج السيارات الأكثر مبيعا بفرنسا، مثل بوجو 208 التي تصنع بالمغرب بمصنع القنيطرة وبسلوفينيا أيضا، وتباع بفرنسا.