جمهورية داخل الجمهورية؟.. هكذا يسمح الجنرالات بالمس بسيادة الجزائر خدمة للبوليساريو

0

الداخلة بلوس:

حطت طائرة وزيرة خارجية جنوب إفريقيا، ناليدي باندور، الأحد، في مطار تندوف بالجمهورية الجزائرية في إطار زيارة إلى الجمهورية العربية الصحراوية المعلنة من البوليساريو والمعترف بها من طرف واحد.

 

في الوقت الذي لا تزال تصنف الأمم المتحدة البوليساريو كمنظمة ولا تعترف بجمهوريتها، وصلت وزيرة الخارجية الجنوب إفريقية في زيارة إلى تندوف معلنة على أنها الجمهورية العربية الصحراوية، أمام تساهل من الجمهورية الجزائرية رغم المس بسيادتها.

 

ووصلت ناليدو باندور إلى تندوف بعد لقاء رسمي جمعها بالرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، وفي المطار استقبلها محمد سالم ولد السالك محمد يسلم بيسط، وسعيد إبراهيم الجماني ممثلين لقيادة البوليساريو.

 

 

وفي مشهد ساخر استقبلها ابراهيم غالي بصفته رئيسا للجمهورية ومقر الرئاسة في تندوف التي توجد داخل الأراضي الجزائرية، وخلال اللقاء تم التأكيد على الموقف الثابت لجنوب إفريقيا تجاه ملف الصحراء المغربية الذي تقف فيه منحازة إلى دعاة الانفصال.

 

 

وإذا كانت البوليساريو تعتبر المنطقة العازلة التي تركها المغرب تحت إدارة الأمم المتحدة، مناطق محررة فإن وزير الخارجية الجنوب إفريقية لن تكون قادرة على دخولها لأنه خرق خطير لسيادة المملكة، وبالتالي اكتفت بزيارة المخيمات باعتبار أنها في الجمهورية المعترف بها من طرف واحد.

Loading...