أبرزعناوين الصحف الصادرة يوم الثلاثاء

الداخلة بلوس:
قراءة رصيف صحافة الثلاثاء نستهلها من “العلم” وكون دول أوروبية تعيش موجة جديدة من تفشي “كوفيد-19″، منها فرنسا وألمانيا، التي تعرف ارتفاعات في الإصابة بكورونا، وأن هذا الوضع يؤكد توقعات خبراء مغاربة بوجود المغرب على أعتاب موجة جديدة من الجائحة، قد تبدأ شهر نونبر الحالي أو دجنبر المقبل.

ويفسر خبراء الفيروسات توقعهم لظهور مودة جديدة لوباء “كورونا” في المغرب بتغير الأحوال الجوية في فصلي الخريف والشتاء، وتأثير ما يحدث على الصعيد الدولي من تزايد لعدد الإصابات.

في السياق ذاته حذر البروفيسور سعيد المتوكل، عضو اللجنة العلمية لكورونا، من احتمال ظهور موجة من فيروس كورونا في شهر دجنبر المقبل، مفسرا ذلك في تصريح لـ”العلم” بكون الموجة الحالية لم تنته بعد بسبب استمرار توافد حالات الإصابة على قاعات الإنعاش.

واعتبر المتوكل، في التصريح نفسه، أن “ما يجري حاليا في دول عديدة هو انتكاسة يمكن أن تصيب المغرب، خاصة أن الفيروس لا يزال موجودا ويتحور”.

بدوره، أشار الدكتور الطيب حمضي، الباحث في السياسات والنظم الصحية، إلى وجود المغرب على أعتاب موجة وبائية جديدة بغض النظر عن متحورات كورونا، رابطا إياها ببرودة الطقس الذي تكثر فيه جميع الأمراض التنفسية، موضحا ذلك في تصريح لـ”العلم” بأن الأسر المغربية تعيش في الفصول الباردة داخل الفضاءات المغلقة، بخلاف ما يحدث في فصل الصيف حيث يكون التباعد، كل هذه المعطيات تشجع الفيروسات على التكاثر.

أما “المساء” فقد نشرت أن المحكمة الابتدائية بمراكش أجلت الشروع في محاكمة أربعة مواطنين على خلفية مشاركتهم في الوقفات الاحتجاجية السلمية التي شهدتها المدينة ضد “إجبارية جواز التلقيح”.

ووفق المنبر ذاته فقد قررت المحكمة سالفة الذكر تأجيل الملف إلى غاية الجمعة 12 نونبر الجاري، استجابة لملتمس تقدمت به هيئة الدفاع القاضي بمنحها مهلة لإعداد الدفاع. وكانت عناصر القوات العمومية قد أوقفت المتابعين الأربعة، يوم 27 أكتوبر الماضي، أمام مقر اتصالات المغرب بشارع محمد الخامس بمراكش خلال تفريق الأمن احتجاجات ضد جواز التلقيح، الذي يعتبرونه مقيدا لحرياتهم ومصادرا لحقوقهم الأساسية.

وتورد “المساء”، في حيز آخر، أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء أحالت ثلاث مواطنات من إحدى دول إفريقيا جنوب الصحراء، بعد انتهاء البحث معهن واستنطاقهن، على النيابة العامة المختصة لتحديد الأفعال الإجرامية المنسوبة إليهن.

وأضافت الجريدة أنه بعد البحث الأولي مع ثلاث مواطنات ينحدرن من إحدى دول إفريقيا جنوب الصحراء تبين تورطهن في قضية تتعلق بتهريب وترويج أدوية ومواد صيدلانية مضرة بالصحة العامة.

“المساء” أفادت، أيضا، بأن المغرب بصدد تطوير قواعد عسكرية جوية من أجل استقبال طائرات حربية التي ستزود واشنطن المغرب بها، ويتعلق الأمر بقاعدة سيدي سليمان والقاعدة السادسة بنجرير التي تضم سربا من طائرات 16ـF.

ووفق المصدر ذاته فإن المغرب قريب من الحصول على سرب جديد منها، وهي تشبه نظيرتها 35ـF من حيث الأنظمة الموجودة على متنها وكذا من حيث قدرات الجيل الخامس التي تتميز بها على وجه الخصوص. وتعتبر مروحية “بلوك 64” أباتشي أحدث نموذج لطائرة مروحية هجومية تم تصميمها وتجهيزها ببنية أنظمة مفتوحة، بما في ذاك أحدث أجهزة الاتصالات والملاحة وأجهزة الاستشعار وأنظمة الأسلحة. كما تتوفر المروحية على نظام لتحديد الهدف ومعلومات عنه، ليل نهار وفي جميع الأحوال الجوية.

ومع المنبر الإعلامي ذاته الذي نشر أن نقابات القطاع الصحي بفاس أعلنت عن تضامنها مع الأطباء المعتصمين أمام المديرية الجهوية بالمستشفى الغساني بفاس، احتجاجا على عدم الإسراع بتفعيل مقررات الانتقال والالتحاق بالأزواج.

وطالبت النقابات بضرورة تفعيل جميع مقررات الانتقال العالقة لجميع فئات الأطر الصحية، داعية في الوقت نفسه إلى خوض وقفة احتجاجية أمام المديرية الجهوية للصحة والحماية الاجتماعية فاس ـ مكناس.

وإلى “الأحداث المغربية” التي ورد بها أن البروفيسور عز الدين الإبراهيمي أكد، في رسالة موجهة إلى منتقدي أعضاء اللجنة العلمية، أنه “ليس هناك قطيع ولا أقلية.. نحن لسنا لا أغلبية ولا أنتم قلة، نحن مغاربة بملقحينا وغير ملقحينا.. نلتمس الخروج من هذا النفق، نحن كمواطنين سواسية ولا تفرقنا إلا وضعيتنا التلقيحية”.

وأورد البروفيسور عز الدين الإبراهيمي، في تدوينة نشرها على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قائلا: “الائتلافات المدنية والأيقونات التي تهاجم أعضاء اللجنة العلمية، فسؤالي أين كانت مدنيتكم حين داهمنا كوفيد 19؟ أين كنتم في شتاء وربيع صيف 2020؟ أين كنتم عندما كان الفيروس يفتك بالمغاربة في موجات متتالية له؟”.

وأضاف الإطار الطبي ذاته بالقول: “رغم كل هذا اللغط المصاحب للجواز يجب ألا نبخس ما حققناه، فقد تمكنا من تلقيح أكثر من 62 في المائة من الساكنة بجرعتين، ومعها عودة تدريجية إلى حياة شبه طبيعية على أمل رفع الحجر الليلي قريبا. ونتوفر على مخزون من اللقاحات المتنوعة، وسنبدأ قريبا بإنتاج لقاح سينوفارم”.

وجاء ضمن مواد الجريدة ذاتها أنه بعد احتجاج وشكايات ضد التلاعب بالدقيق المدعم المخصص للأسر الفقيرة بالجماعة القروية السعيدات بإقليم شيشاوة، مما جعله غير صالح للاستهلاك، قررت الجهات المسؤولة محليا التحرك بشكل مستعجل لتطويق الحدث ومنع خروج الأمور عن السيطرة.

ووفق “الأحداث المغربية” فإن لجنة إقليمية مختلطة تحركت صوب المستودعات الخاصة بتخزين هذه المادة الحيوية، ونجحت في تحييد كمية وافرة من الدقيق باعتبارها غير صالحة للاستهلاك البشري، وبالتالي إبعادها عن المستهلكين بعد أن ظلت متراكمة بين جدران المستودعات بمركز الجماعة سالفة الذكر.

Loading...