الداخلة.. تسليط الضوء على ريادة الأعمال والإبداع والابتكار التدبيري في أوقات الأزمات

 الداخلة بلوس :(ومع)

شكل موضوع ريادة الأعمال والإبداع والابتكار التدبيري في أوقات الأزمات، محور مؤتمر دولي نظم، اليوم الأربعاء بالداخلة، حضوريا وافتراضيا، بمشاركة مجموعة من الباحثين والجامعيين.

ومكن هذا الحدث العلمي، المنظم من طرف المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالداخلة، بشراكة مع مجلس جهة الداخلة – وادي الذهب، والمركز العلمي للبحث العلمي والتقني، والمدرسة العليا للتجارة (باو) بفرنسا، من الجمع بين ثلة من الأكاديميين والمهنيين والخبراء في ريادة الأعمال والابتكار التدبيري في مختلف التخصصات.

ويروم هذا المؤتمر، المنظم تحت شعار “الإبداع والابتكار في أوقات الأزمات”، على مدى يومين، احتفالا بالذكرى السادسة والأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة، تبادل وتقاسم الخبرات ونتائج الأبحاث حول جميع جوانب ريادة الأعمال والإبداع وتدبير الابتكار.

وفي كلمة بهذه المناسبة، أكد رئيس المؤتمر، الحسين السوسي، أن هذا الحدث العلمي الدولي يهدف إلى تقديم تأملات معمقة حول منطق الإبداع والابتكار، بهدف تحسين مؤهلاتهم التدبيرية وإدراك الحاجة إلى تجديد ممارساتهم على نموذج التطورات الدائمة في عالم الأعمال، لاسيما خلال أوقات الأزمات.

وأوضح السيد السوسي أنه، في عالم الأعمال والتدبير، تعد أوقات الأزمات بمثابة دورات مثالية لإعادة التفكير في مجموعة المنتوجات وطرق الإنتاج وأنظمة المعلومات.

من جهته، أبرز مدير المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بالداخلة، عزيز سير، أهمية الابتكار في أوقات الأزمات، مشيرا إلى أن مكافحة جائحة (كوفيد -19) ساهمت في بروز عدة ابتكارات، بالنظر إلى أن المغرب أنتج خلال هذه الفترة أقنعة ومعدات للاختبار الخاص بالكشف عن فيروس كورونا المستجد، واختبار خاص بالكشف مغربي 100٪.

وأشار إلى أن المقاولات الناشئة المغربية مدعوة للاستفادة من هذه الأزمة، عبر الاعتماد على الابتكار والتقنيات الناشئة والتوجه نحو قطاعات المستقبل، بما في ذلك الاقتصاد التعاوني والرقمنة والتسويق الرقمي.

على صعيد آخر، قال السيد سير إن جهة الداخلة – وادي الذهب تزخر بمؤهلات كبرى في مجال ريادة الأعمال، نظرا لكونها وجهة سياحية مبتكرة مع منتوجات تتلاءم مع المنظومة الجهوية.

حضر هذا المؤتمر، على الخصوص، والي جهة الداخلة – وادي الذهب عامل إقليم وادي الذهب لمين بنعمر، ورئيس المجلس الجهوي الخطاط ينجا، بالإضافة إلى وفد من الأكاديمية البلغارية للعلوم ومشاركين من بلجيكا واسكتلندا وفرنسا، ومجموعة من الأساتذة بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير والمدرسة العليا للتكنولوجيا.

Loading...