أبرز عناوين الصحف الصادرة يوم الثلاثاء

الداخلة بلوس:

قراءة رصيف صحافة الثلاثاء نستهلها من “المساء”، التي ورد بها أن العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان طالبت بضرورة تسقيف أثمان المحروقات والمواد الغذائية الأساسية ودعمها للحفاظ على السلم الاجتماعي والطمأنينة والسكينة العامة؛ وذلك بعد الارتفاع في الأسعار الذي عرفته بعض الخضر والمواد الأساسية والمحروقات.

ووفق المنبر ذاته فإن العصبة ذكرت أن تخلي الحكومة عن أدوارها، بتسليمها مفاتيح المصلحة العامة للمغاربة إلى “اللوبيات الاقتصادية”، يؤكد فرضية ترجيحها كفة أرباب شركات المحروقات وتصنيع وبيع المواد الاستهلاكية والغذائية على حساب البسطاء.

وفي موضوع آخر ذكرت الجريدة ذاتها خبر التوقيع بمدينة طنجة على أربع اتفاقيات شراكة بين الجمعية المغربية الاستشارية لاستعمالات القنب الهندي وثلاث هيئات للبحث على الصعيد الوطني، من أجل تعزيز البحث العلمي حول القنب الهندي ومشتقاته.

في الصدد ذاته أشار مدير البحث العلمي والابتكار بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، أحمد حموش، في كلمة خلال افتتاح أشغال المؤتمر الدولي، الذي شارك فيه ثلة من العلماء والباحثين والأطباء ورجال الأعمال والصناعة من المغرب وخارجه، إلى أن هذه التظاهرة “تجسد إرادة الجميع العمل على إنجاح هذا الورش الوطني”، مسجلا أن “المغرب يزخر بمؤهلات مهمة ومتنوعة من النباتات العطرية والطبية، ضمنها النباتات العطرية المصنفة كمنتجات صالحة للاستعمال الطبي أو العطري، كنبتة القنب الهندي”.

وأوضح حموش أن “هذا الغنى يتيح للباحثين المغاربة العديد من مجالات البحث التي تغطي العديد من الجوانب، من بينها على الخصوص البيولوجيا وكيمياء النباتات والتصنيف وعلم الأدوية النباتية، ما يساهم في تطوير القيمة السوسيو اقتصادية والنهوض بالبحث التطبيقي، وتثمين الموروث الطبيعي الوطني، والابتكار في تقنيات التحويل”.

“المساء” أفادت، أيضا، بأن غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بمكناس حكمت على المعلم الذي كان قد نفذ مجزرة في حق ثلاث ضحايا سنة 2017 بمنطقة تسمى حشادة، ضواحي أزرو، بعد إطلاق النار عليهم من بندقية صيد، بالسجن النافذ 30 سنة، وبتعويض لفائدة أقارب الضحايا بمبالغ متفاوتة تراوحت قيمتها ما بين 300 ألف درهم و50 ألف درهم و80 ألف درهم، في وقت تم الحكم أيضا بإحالة المتهم على مستشفى الأمراض العقلية والنفسية بسبب إصابته بخلل عقلي.

وأضاف الخبر ذاته أن المحكمة كانت قد تابعت المعني بجناية القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد ومحاولة القتل العمد والعصيان، إلا أنها أسقطت عنه تهمة العصيان وبعض التهم الأخرى، نظرا لما وصف بقناعتها بضعف القوى العقلية للمتهم وقت ارتكابه الفعل الجرمي.

وإلى “العلم”، التي ورد بها أن مدريد ترحب بالتطور الإيجابي في علاقتها مع المغرب، إذ قال وزير الخارجية الاسباني، خوسيه مانويل ألباريس، في مقابلة مع مجلة “جون أفريك”، إن إسبانيا مستعدة لفتح مرحلة جديدة في علاقتها مع المغرب، مبنية على الثقة والشفافية واحترام الالتزامات التي تم التعهد بها.

ووفق المصدر ذاته فإن رئيس الدبلوماسية الإسبانية أعرب عن ارتياح بلاده لتحسن العلاقات الإسبانية المغربية، وأعلن أن مدريد ترحب بالإشارات الإيجابية الواردة من الرباط، خلال الفترة الأخيرة، مشيرا إلى أن الحكومة الإسبانية تقبلت بإيجاب التصريحات التي أبداها المسؤولون المغاربة بخصوص الحرص على الحفاظ على العلاقات الثنائية بين البلدين، والعمل على استئنافها على ضوء التفاهم حول تصفية المشاكل العالقة.

من جهتها نشرت “الاتحاد الاشتراكي” أن سفارة المغرب والقنصلية العامة للمغرب بتونس نظمت لقاء إخباريا وترحيبيا لفائدة الطلبة المغاربة المقبولين في الجامعات التونسية للعام 2021ـ 2022.

وأكد سفير المغرب بتونس، حسن طارق، على أهمية التعاون الجامعي في إثراء العلاقات الثنائية المغربية ـ التونسية، وأشار في هذا السياق إلى أن تميز العلاقات بين الرباط وتونس يستمد قوته من التعاون المتميز في عدد من المجالات، لاسيما التعليم.

سفير المغرب بتونس أوضح أن من نتائج هذا التعاون إتاحة الفرصة لهؤلاء الطلبة لمتابعة دراستهم التي تتناسب مع توجهاتهم، وكذا احتياجات بلدهم

Loading...