أبرز عناوين الصحف الصادرة يوم الجمعة

الداخلة بلوس:

قراء مواد بعض الجرائد الخاصة بيوم الجمعة نستهلها من “المساء” التي أفادت بأن إدارة الدفاع الوطني نبهت إلى ضرورة تحصين نظام بث قنوات تلفزية مغربية، بعد أن تبين أن شركة تابعة للدولة تستعين ببرامج معلوماتية للبث يسهل اختراقها أو قرصنتها.

ووفق المنبر ذاته فإن لائحة الأهداف ضمت قطاعات الأنشطة ذات الأهمية الحيوية إلى جانب القطاع السمعي البصري، ويتعلق الأمر بالأمن العمومي والشؤون الخارجية، والاقتصاد والمالية والتشريع، والفلاحة والصحة، إضافة إلى الصناعة وقطاع إنتاج وتوزيع الطاقة والمعادن، والنقل وإنتاج وتوزيع الماء، والقطاع البنكي والمواصلات والتأمينات.

وأضافت “المساء” أن إدارة الدفاع الوطني وجهت مذكرة إلى مسؤولين عن نظم المعلوميات بقنوات مغربية بعد أن تبين أن هجمات سيبرانية يمكن أن تتسبب في اختراق البث أو قرصنة معلومات مهمة.

وفي خبر آخر أشارت الجريدة ذاتها إلى اتساع دائرة الرافضين لقرار فرض جواز التلقيح كشرط للاستفادة من خدمات المرافق العمومية، وولوج الأماكن العامة والتنقل بين العمالات والأقاليم والسفر خارج المغرب، لتشمل أحزابا وتنظيمات مدنية، وجهت انتقادات خاصة إلى هذا القرار ووصفته بالمنافي لدستور المملكة والمنتهك لحقوق أساسية.

وحسب “المساء” فإن العديد من الفعاليات السياسية والجمعوية أطلقت عريضة ضد قرار الحكومة الجديدة اعتماد جواز التلقيح كوثيقة رسمية للسماح للمواطنين والمواطنات بالتنقل والدخول إلى مقرات العمل والأماكن العامة، بعدما اعتبرت أن إجبارية الحصول على جواز التلقيح لولوج الأماكن العامة يتناقض مع مبدأ التطعيم الذي يبقى اختياريا، وفق ما أكدته الحكومة السابقة.

وفي المنبر الإعلامي ذاته ورد أن فرقة الشرطة القضائية بمدينة الصويرة أحالت على النيابة العامة المختصة ثلاثة أشخاص، هم امرأة وشقيقها وزوجها الذي يعمل شرطيا، برتبة مقدم شرطة رئيس، وذلك للاشتباه في تورطهم في النصب والاحتيال بدعوى التوظيف الوهمي في مؤسسات عمومية والتزوير واستعماله.

وأضافت “المساء” أن الأبحاث مستمرة بهدف توقيف وسطاء مساهمين آخرين، من بينهم سيدة يشتبه في كونها المتورطة الرئيسية في ارتكاب الأفعال الإجرامية المذكورة.

“بيان اليوم” نشرت خبر تتويج الفيلم المغربي “الآلة” بجائزة أفضل ممثلة في مهرجان الأردن الدولي للأفلام. وحاز الفيلم المغربي على جائزة أفضل ممثلة، ومنحت للفنانة سانديا تاج الدين.

وأضاف الخبر أن الفيلم يحكي قصة شاب يدعى إسماعيل، تولى إدارة متجر والده بعد وفاة الأخير؛ ولكونه الوحيد في القرية القادر على القراءة والكتابة يجد إسماعيل نفسه في خضم قصص القرويين.

وإلى “الأحداث المغربية” التي أفادت بأن قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء حدد، يوم 15 نونبر المقبل، موعدا من أجل الاستماع إلى أفراد شبكة استولت على عقارات المواطن السويسري المتوفى “شاموريل”، ومن ضمنها عقارات عمارات روماندي ومحلات تجارية بالمعاريف، ومرافق تابعة للمركب الرياضي محمد الخامس.

وذكرت الجريدة ذاتها أن قاضي التحقيق كان قد باشر في شهر أبريل الماضي مسطرة الاستماع إلى عدد من الضحايا، الذين تم الاستيلاء على عقاراتهم في واحدة من أكبر عمليات السطو على عقارات الغير بالدار البيضاء.

وجاء ضمن مواد الجريدة ذاتها أن مؤسسة مهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط أعلنت تنظيم الدورة 27 من المهرجان خلال الفترة الممتدة بين 11 و18 مارس المقبل. كما أشارت المؤسسة إلى أن المهرجان يرفع إلى الضوء قيم الانفتاح والحداثة والتمدن، ويجعل من ضمن أولوياته إشراك الشباب في فعالياته الفنية واقتراحاته الثقافية

Loading...