أبرز عناوين الصحف الصادرة يوم الاثنين

0

الداخلة بلوس:

قراءة مواد بعض الجرائد الخاصة بمطلع الأسبوع الجديد نستهلها من “الأحداث المغربية” وذكرها أن الأرقام المتوفرة لدى وزارة الصحة، واللجنة العلمية التقنية المشرفة على تتبع الحالة الوبائية بالمغرب، تكشف أن مليون مغربي ممن تجاوزوا أربعين سنة لم يستفيدوا من التلقيح ضد فيروس كورونا، وتعتبر الوزارة أن هذه الفئة ترفض عملية التطعيم ضد فيروس “كورونا” ما دامت لم تأخذ بعد الجرعة الأولى رغم مضي حوالي تسعة أشهر على انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح.

وأضافت المعطيات أن إصابة غير الملقحين بالفيروس من شأنها أن تتسبب في انتكاسة وبائية جديدة، لا سيما في ظل معطيات علمية تؤكد حدوث موجة وبائية عالمية جديدة في شهر دجنبر القادم، ولا يستبعد عضو باللجنة العلمية أن يعيش المغرب، على غرار باقي دول العالم، انتكاسة وبائية نهاية السنة، موضحا أن بين الموجتين السابقة والتالية يمكن أن تكون الحالة الوبائية مستقرة قبل أن تبدأ شيئا فشيئا في النزول، ثم الاستقرار مجددا، لكن بعد أن يسجل الفيروس ضحايا؛ سواء تعلق الأمر بتسجيل وفيات أو المعاناة مع إعاقة صحية مزمنة.

وجاء ضمن مواد الجريدة أن والي أكادير قام بإصدار قرارات غلق في حق مجموعة من المطاعم والمقاهي التي تواصل فتح أبوابها وتقديم خدماتها بعد الحادية عشرة ليلا؛ خارقة حالة الطوارئ الصحية.

وحسب “الأحداث المغربية” فإن قرار الوالي جاء بعدما سجلت لجان المراقبة استمرار عدة مطاعم، بالشريط الساحلي، في خرق القوانين المنظمة لأوقات الإغلاق، كما سجلت الخرق الواضح للإجراءات والقرارات المتخذة؛ من بينها عدم احترام نسبة الملء المحددة من قبل وزارة الداخلية.

ونشرت “المساء” أن الجمعية المغربية لحماية المال العام طالبت بفتح تحقيق معمق وشامل في الاختلالات التي شابت مشروع الحزام الأخضر لمدينة زاكورة، والبحث في مصير أزيد من أربعة مليارات خصصت لإنجازه، بعدما كشفت تقارير تسبب هذا المشروع في كارثة بيئية.

وأضافت أن المكتب الجهوي للجمعية بمراكش وجه شكاية يطالب فيها باستدعاء مجموعة من المسؤولين للاستماع إلى تصريحاتهم بشأن طرق صرف الأموال التي رصدت لإنجاز هذا المشروع، والتي تقدر قيمتها بـ 46,8 ملايين درهم.

وأشارت اليومية ذاتها إلى أنه بالرغم من تخصيص غلاف مالي مهم لتنفيذ مشروع الحزام الأخضر لزاكورة، فإن الأشغال ظلت تعرف عدة تعثرات، منها اختلالات في عملية غرس الأشجار، حيث أشارت الجمعية إلى أن الجهات المشرفة على المشروع لم تراع التقلبات المناخية التي تعرفها المنطقة أثناء وضع الأغراس لحمايتها من هبوب الرياح، إضافة إلى سوء تدبير عملية الري عبر التنقيط الموضعي، مما أدى، بحسبها، إلى إتلاف ما يزيد عن 130.000 شجرة.

كما ورد باليومية ذاتها أن حقوقيين طالبوا “حكومة أخنوش” بضبط ارتفاع الأسعار بهدف حماية الفئات الفقيرة والهشة على وجه التحديد. وذكرت حركة “معا” أنها رصدت ارتفاعا مهما في أسعار عدد من المواد الغذائية في الآونة الأخيرة، أثقلت كاهل الأسرة المغربية بمختلف طبقاتها الاجتماعية، المتوسطة منها أو ذات الدخل المحدود أو الهشة، والتي لم تتجاوز بعد التداعيات المادية والمعنوية السلبية لجائحة “كورونا.

وفي خبر آخر ذكرت “المساء” أن مجموعة من أهل قبيلة الزوركان بجماعة هوارة أولاد دحو في جرسيف هددت بالانتحار الجماعي، في وقفة احتجاجية غاضبة نظموها بسبب الأشغال التي يقوم بها أحد البرلمانيين على أرض يعتبرونها ملكا لأجدادهم.

وفي تصريح لـ”المساء”، قال مصدر من المحتجين إن الوقفة الاحتجاجية تسببت في حالة استنفار لدى السلطات المعنية، التي دعت المحتجين إلى جلسة حوار، لكنها فشلت بسبب الاقتراح الذي طرح عليهم مقابل رفع وقفتهم، حيث تم نصحهم باللجوء إلى القضاء عوض الاحتجاج، في الوقت الذي يرى المحتجون أنه لا يمكن توقيف احتجاجاتهم أو اللجوء إلى القضاء قبل توقيف الأشغال الجارية.

أما “بيان اليوم” فقد أفادت أن الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية لدى المحكمة الابتدائية بمراكش برأت عبد الصمد العكاري، النائب الأول لرئيس مقاطعة مراكش المدينة خلال الولاية الانتدابية السابقة، من جنحة تزوير شهادة إدارية تصدرها إدارة عامة، فيما أدانته في الباقي، وحكمت عليه بشهرين حبسا موقوف التنفيذ وغرامة نافذة قدرها ألف درهم، مع الصائر والإجبار في الأدنى، ومصادرة الكفالة للخزينة العامة.

كما نشرت الجريدة أن سعيد عفيف، رئيس الجمعية المغربية للعلوم الطبية، والفيدرالية الوطنية للصحة، أفاد بأنه لم يتبق سوى تطعيم 7 ملايين شخص لبلوغ 30 مليون ملقح، أي 80 بالمائة من مجموع السكان، من أجل تحقيق المناعة الجماعية وعودة الحياة إلى طبيعتها .

وأضاف عفيف أن أزيد من مليونين و350 ألف تلميذ تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لـ”كورونا”، وأن مليونا منهم أخذوا الجرعة الثانية، مشيرا إلى أن المملكة منذ بداية عملية التلقيح توصلت بأزيد من 56 مليون جرعة من اللقاح، 43 مليونا منها استفاد منها المواطنون، فيما لا يزال بمخزون المملكة أزيد من 13 مليون جرعة من اللقاح

Loading...