كلين: جهة الداخلة – وادي الذهب تمنح للمستثمرين العديد من الحوافز والمزايا التنافسية

(و م ع)

أكدد رئيس غرفة التجارة والصناعة الفرنسية بالمغرب، فيليب إيديرن كلين، اليوم الخميس، أن جهة الداخلة – وادي الذهب تمنح للمستثمرين العديد من الحوافز والمزايا التنافسية، لا سيما في مجال العقار، وكذا الولوج إلى خزان من الموارد البشرية المؤهلة.
وقال كلين، في افتتاح أشغال منتدى الأعمال المغرب – فرنسا، المنظم خلال الفترة من 23 إلى 25 أكتوبر الجاري بالداخلة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، “إن اختيار الداخلة، بعد كل من الدار البيضاء وباريس والعيون، لاستضافة منتدى الأعمال المغرب – فرنسا، هو خيار طبيعي بالنسبة لنا، لأننا مقتنعون بالمؤهلات التي تزخر بها المناطق الجنوبية، والتي تسجل إحدى أعلى معدلات النمو دينامية بالمملكة”.
وأضاف أن الجهات الجنوبية للمملكة تستفيد من برامج استثمارية طموحة، في القطاعين العمومي والخاص، ومشاريع كبرى للبنيات التحتية التي تجعل منها مركزا مثاليا بالنسبة للقارة الإفريقية، داعيا في هذا السياق الفاعلين الاقتصاديين المغاربة والفرنسيين والأفارقة إلى اغتنام هذه الفرص المهمة وتعزيزها.
وفي هذا الصدد، سجل السيد كلين أن الربط بين المقاولات والفاعلين المؤسساتيين والخواص، وتحديد فرص الاستثمار وتعزيزها، وكذا تسهيل إنشاء الشركات الفرنسية بالمغرب، يعد أساس المهمة التي تضطلع بها غرفة التجارة والصناعة الفرنسية بالمغرب، مساهمة منها في التقارب الاقتصادي بين المملكة وفرنسا.
وأوضح كذلك أن غرفة التجارة والصناعة الفرنسية بالمغرب ملتزمة بدعم والمساعدة على تسويق مجمعين لوجستيين تبلغ مساحتهما 30 هكتارا لكل واحد منهما في بئر كندوز والكركارات على التوالي.
وفي السياق ذاته، أعرب كلين عن اقتناعه بأن الإقلاع الاقتصادي للجهات الجنوبية للمملكة سيمر، قبل كل شيء، من خلال تطوير نسيجها المقاولاتي.
وأضاف أنه “كمثال لقطاع السيارات أو الملاحة الجوية، يسمح كل نظام بيئي يتم إنشاؤه في المغرب، بمنطق التنمية المشتركة وبروح من شراكة رابح – رابح، بخلق ثروة محلية وفرص شغل مستدامة”.
من جهته، أشار والي الجهة عامل إقليم وادي الذهب، لمين بنعمر، إلى أن هذا المنتدى يكتسي أهمية خاصة، لأنه يبرز التحديات والفرص التي تمنحها المنطقة من أجل تحويلها إلى منصة أعمال وقطب استثماري صاعد، مؤكدا أن هذا اللقاء يتوخى دعم تنفيذ الشراكات الاقتصادية التي تساهم في خلق القيمة.
وأضاف أن هذا الحدث الاقتصادي سيساهم بالتأكيد في جذب فرص الاستثمار والشراكات على مستوى الجهة، بالنظر إلى موقعها الجيو استراتيجي وإمكانياتها ومواردها، وكذا قربها من الأسواق، لا سيما في غرب إفريقيا.
ويتطلع هذا الحدث الاقتصادي، الذي ينظمه مجلس جهة الداخلة وادي الذهب بشراكة مع غرفة التجارة والصناعة الفرنسية في المغرب وعدد من الفاعلين الاقتصاديين، إلى أن يصبح فضاء للقاءات فعالة ودينامية وغنية من حيث المضمون، من خلال مقاربة رابح – رابح بين فاعلين اقتصاديين مغاربة وفرنسيين، وتثمين المؤهلات التي تزخر بها جهة الداخلة وادي الذهب كنقطة انطلاق ومحور لإفريقيا، وكذا عرض الفرص الاستثمارية التي تتيحها للمستثمرين في الجهة.
وتميز هذا المنتدى الاقتصادي، الذي يعرف مشاركة أزيد من 400 فاعل اقتصادي من المغرب وفرنسا وبلدان إفريقية، بعرض مخطط التنمية الجهوية للداخلة وادي الذهب، بالإضافة إلى التوقيع على عدد من اتفاقيات الشراكة بين الجهة ومؤسسات رائدة.
كما سيتم تنظيم زيارات ميدانية لتقديم مشاريع استثمارية كبرى في الجهة، كميناء الداخلة الأطلسي ومركز تأهيل الكفاءات التابع لمؤسسة فوسبوكراع ومواقع لتربية الأحياء المائية.

.

قد يعجبك ايضا
Loading...