زعيم البوليساريو يغادر إسبانيا نحو الجزائر

الداخلة بلوس:

قالت وسائل إعلام إسبانية إن زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي غادر البلاد بعد ساعات من بدء محاكمته.

 

وكانت محكمة إسبانية قد استمعت اليوم الثلاثاء، في أولى جلسات محاكمة غالي، إلى أقواله بشأن عدة جرائم منسوبة إليه والتي تُطارده لدى القضاء.

 

وذكرت صحيفة “إل باييس” الإسبانية، أن زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، بدأ رحلة العودة إلى الجزائر العاصمة، حيث غادر مستشفى سان بيدرو دي لوغرونيو الليلة ، وتوجه إلى مطار بامبلونا (نافارا) للعودة إلى الجزائر العاصمة.

 

ونقلت الصحيفة الإسبانية، عن مصادرها، أن زعيم البوليساريو، سيكمل تعافيه من كوفيد -19 في الجزائر ، بمجرد تجاوزه المرحلة الأكثر خطورة من المرض ، بعد أن أمضى 54 يومًا في إسبانيا. وكان إبراهيم غالي، قد غادر إسبانيا بعد أن أطلق قاضي المحكمة الوطنية سانتياغو بيدراز سراحه صباح اليوم دون اتخاذ إجراءات احترازية بعد استجوابه.

 

وانتهت الجلسة الأولى من محاكمة زعيم البوليساريو ابراهيم غالي، أمام محكمة إسبانية، رفض فيها القضاء الإسباني احتجازه احتياطيا، مؤكداً أن الادعاء لم يقدم أي دليل يثبت التهم عليه.

 

ولم يتخذ القاضي الاسباني أي اجراء بحقه تاركا له حرية مغادرة اسبانيا بعدما تسبب وجوده فيها بأزمة بين الرباط ومدريد.

 

وأعلن أن زعيم البوليساريو سيعود إلى المكان الذي جاء منه بعد تحسن صحته.

 

وأفادت مصادر قضائية أن لا شيء يمنع غالي نظريا من مغادرة إسبانيا، وهو سيناريو تخشاه الرباط ورافعو الشكويين.

 

وأكدت المتحدثة باسم الحكومة الاسبانية ماريا خيسوس مونتيرو أن غالي يستطيع “العودة الى البلد الذي جاء منه ما أن يتعافى”.

 

ونقلت قناة “ال كونفيدنسيال”، عبر الانترنت عن مصادر في الشرطة ان طائرة للحكومة الجزائرية التي تدعم بوليساريو، اقلعت صباح الثلاثاء في اتجاه لوغرونيو لإعادة ابراهيم غالي، قبل ان تعود أدراجها في منتصف الطريق

Loading...