غالي يرفض التوقيع على استدعاء القضاء الاسباني

الداخلة بلوس:

أفادت وكالة الأنباء الإسبانية (إيفي)، بأن قاضي المحكمة الوطنية الإسبانية، سانتياغو بيدراز، قرر أمس الثلاثاء، إعادة فتح ملف يتعلق بجرائم ضد الإنسانية يستهدف زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي.

 

ويتعلق الأمر بقضية أثيرت سنة 2008، على إثر شكوى تقدمت بها الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان، بشأن جرائم الإبادة الجماعية، والاغتيال، والاحتجاز التعسفي، والتعذيب، والاختفاء القسري والإرهاب.

 

وذكرت (إيفي) بأن إبراهيم غالي تم استدعاؤه يوم فاتح يونيو المقبل للرد على شكوى أخرى، والتي تقدم بها ضده المدون فاضل مهدي بريكة بتهمة الاعتقال التعسفي، التعذيب والجرائم ضد الإنسانية.

 

لكن وبحسب ما ذكرته وسائل إعلام إسبانية فقد رفض التوقيع على استدعاء المثول أمام المحكمة وطلب العودة إلى السفارة الجزائرية قبل الاقدام على أي خطوة، ويمكن أن يكون لغالي مخطط احتماء وتحصّن بالبناية الدبلوماسية للجمهورية الجزائرية حتى لا يتعرض للتوقيف.

 

وأدخل زعيم انفصاليي “البوليساريو” إلى مستشفى إسباني في ظروف غامضة بهوية جزائرية مزورة.

 

ويطالب العديد من ضحاياه، الذين تقدموا بشكاوى عديدة ضده، الآن باعتقاله ومحاكمته

Loading...