قلق جزائري من قرار تبون ضد الشركات المغربية

حذرت عدد من الفعاليات الاقتصادية الجزائرية من قرار الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون شن حرب اقتصادية على الشركات المغربية في بلاده، التي من شأنها أن تضر بالاستثمار وصورة الجزائر في الخارج.

 

وذكرت تقارير إعلامية أن القلق يساور بعض رجال الأعمال بالجزائر من قرار النظام الحاكم الذي هدد شركات جزائرية بعينها ممن تتعامل مع المغرب ولها شراكات اقتصادية مع نظيرتها المغربية، حيث حذروا من انعكاس هذه القرارات على ثقة المستثمرين الأجانب وشركاء الشركات الجزائرية التي ستكون مضطرة لإلغاء عقود مربحة بالنسبة لها بسبب قرارات سياسية لها تكلفة باهضة اقتصادي

وكان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون قد أصدر تعليمات رئاسية، بإنهاء جميع التعاملات التي عقدتها شركات جزائرية مع الشركات المغربية، وأمهل المسؤولين في بلاده مدة عشرة أيام لتطبيق هذه التعليمات.

 

ويذكر أن تهديدات تبون أسفرت عن إقالة المغربي عبد الحق المنصور المدير التنفيذي لشركة الأمانة للتأمين، الفرع التابع للشركة الوطنية للتأمينات الجزائرية التي تمت تسميتها بالاسم في بلاغ الرئيس الجزائري، وحسب المعطيات المتوفرة فإن إقالة الإطار المغربي، الذي يشغل منصل مدير عام منذ سنة 2019، جاءت خوفا من الملاحقات القضائية الجزائرية للشركة إن هي استمرت في تعاملها مع المغرب وإن بشكل غير رسمي

 

Loading...