اجتماع بالداخلة حول سبل تعزيز مؤشرات السلامة الطرقية

الداخلة بلوس: (و م ع)
عقدت اللجنة الجهوية للسلامة الطرقية بالداخلة – وادي الذهب، أمس الثلاثاء بالداخلة، اجتماعها الأول برسم سنة 2021 لبحث السبل الكفيلة بتعزيز مؤشرات السلامة الطرقية.

وخلال هذا الاجتماع، تابع أعضاء اللجنة عرضا حول التنظيم المؤسساتي والمقترحات والإجراءات التي من شأنها تحسين مؤشرات السلامة الطرقية ومخطط العمل المتعلق بالسلامة الطرقية على المستوى الوطني.

كما ناقشوا وضعية السلامة الطرقية داخل وخارج المحيط الحضري في الجهة، وتفعيل المخطط الجهوي وبلورة مخططات إقليمية في هذا المجال، والاستراتيجية العشرية 2017-2026، وبرنامج المخطط الخماسي 2022-2026، بالإضافة إلى المشاريع المنجزة والتي هي في طور الإنجاز المتعلقة بالسلامة الطرقية.

وفي كلمة بالمناسبة، أبرز والي جهة الداخلة – وادي الذهب عامل إقليم وادي الذهب، لمين بنعمر، الأهمية التي يكتسيها موضوع السلامة الطرقية، بالنظر إلى الآثار السلبية لحوادث السير على المستوى السوسيو – اقتصادي، داعيا إلى التوعية الجماعية لمستخدمي الطرق من أجل احترام القانون ووضع حد للسلوك المحفوف بالمخاطر، خاصة بين الأجيال الصاعدة.

وأكد على ضرورة تضافر جهود جميع المتدخلين، من سلطات محلية ومصالح أمنية ومؤسسات تعليمية وفاعلين في المجتمع المدني، لتحقيق الأهداف المتوخاة، موضحا أن المغرب يهدف، في إطار الاستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية 2017-2026، إلى خفض عدد الوفيات الناجمة عن حوادث المرور بنسبة 50 في المئة في أفق 2026.

وفي هذا الصدد، دعا السيد بنعمر إلى إعادة النظر في التشوير الأفقي والعمودي باعتماد الدليل المرجعي لتهيئات السلامة الطرقية في المجال الحضري، وإنجاز دراسة حول الحركية الحضرية وتعزيز نجاعة المراقبة الطرقية بالوسط القروي والحضري وبالنقط السوداء، وتجويد الإسعافات الأولية وتقليص مدة التدخل في حالة وقوع حوادث سير خطيرة.

من جهته، دعا المدير الجهوي للوكالة الوطنية للسلامة الطرقية لجهتي العيون – الساقية الحمراء والداخلة – وادي الذهب، عمر بوداني، إلى إعداد مخطط يراعي خصوصيات الجهة ووفقا لتوجهات الاستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية 2017-2026، وكذا إعداد برنامج جهوي للمراقبة والوقوف على مدى تنفيذه وإجراء تقييم نتائجه كل ثلاثة أشهر.

وأشار إلى أن تحسين مؤشرات السلامة الطرقية في الجهة يستوجب مأسسة اللجن التقنية المنبثقة عن اللجنة الجهوية للسلامة الطرقية، ومن بينها لجنة المراقبة الطرقية ولجنة التحسيس والتواصل ولجنة التشوير ولجنة التقييم والتتبع.

كما أكد السيد بوداني على ضرورة تضافر جهود جميع المتدخلين في إعداد المخطط الجهوي الخماسي للسلامة الطرقية 2022-2026.

حضر هذا الاجتماع، على الخصوص، عامل إقليم أوسرد عبد الرحمان الجوهري، ورئيس المجلس الجهوي الخطاط ينجا، ورئيس جماعة الداخلة سيدي صلوح الجماني، ورؤساء المصالح الأمنية.

Loading...