طالب “عدم تشويه الهجرة”.. المغرب يجدد رفضه أن يكون “دركي” أوروب

الداخلة بلوس:

جدد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج التأكيد، مرة أخرى، على أن المغرب يرفض أن يكون “دركي” الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بقضايا الهجرة.

وقال في حوار خص به وكالة الأنباء الإسبانية (إفي)، اليوم السبت، إن “هذه القضية تحتاج إلى معالجة شمولية، وليس مالية فقط: يجب أن نكون شركاء في الرؤية وفي صياغة الاستراتيجيات، وليس فقط في تنفيذها مقابل مبلغ من المال”.

 

وأعرب الوزير عن أسفه لأن قضايا الهجرة في أوروبا تعتمد على رهانات سياسة: “الاستطلاعات السياسية، الضغوط والمواعيد النهائية للانتخابات، والتي تقود الأوروبيين إلى اعتبارات قصيرة المدى”، مطالبا بـ “عدم تشويه ظاهرة الهجرة.
ويذكر أن الاتحاد الأوروبي يبحث عن دعم أكبر من المغرب ضد الهجرة غير النظامية مقابل المزيد من المساعدات المادية واللوجستيكية، لكن المغرب عبر غير مرة عن رفضه القيام بدور “دركي الهجرة” لحماية الحدود الأوروبية، مشددا على أن تدبير ملف هجرة غير الشرعية مسؤولية دول المنشأ ودول الوصول

Loading...