أكسيوس: وزير الخارجية الأمريكي تحدث مع بوريطة عن ملف الصحراء وإعلان ترامب

الداخلة بلوس:

لم يحمل بيان الخارجية المغربية أو تغريدة توني بلينكين، أي إشارة إلى موقف إدارة الرئيس جو بايدن، من قرار اعتراف واشنطن بمغربية الصحراء، لكن موقع “أكسيوس”، كشف أن وزير الخارجية الأمريكي، أبلغ نظيره المغربي ناصر بوريطة، خلال المحادثات الهاتفية، أن إدارة الرئيس الأمريكي الجديد لن تتراجع عن قرار الرئيس الأسبق دونالد ترامب، بالاعتراف بسيادة المغرب على صحرائه، حاليا.

 

وأشار الموقع الأمريكي، إلى أن قرار التراجع عن الإعتراف يثير قلق إسرائيل مؤكدا أنه سيضر بعملية استئناف العلاقات مع المغرب، وهو الأمر الذي لن تقدم عليه الإدارة الأمريكية الجديدة.

 

وأوضح الموقع الأمريكي، أن “اعتراف ترامب بمغربية الصحراء، عكس سياسة أمريكية استمرت لعقود فيما يتعلق بالنزاع المفتعل حول الصحراء ، وكان جزءًا من صفقة أوسع تضمنت استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل، معتبرا أن قرار الولايات المتحدة في دجنبر الماضي كان بمثابة اختراق دبلوماسي طال انتظاره للمغرب، كما كانت المملكة قلقة من إمكانية التراجع عن الاعتراف بمغربية الصحراء، بمجرد تولي بايدن منصبه.

 

واعتبر الموقع الأمريكي، أن إسرائيل أعربت عن قلقها من أن عكس السياسة سيضر بعملية استئناف العلاقات مع المغرب.

 

وذكر بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، مساء الجمعة، أن ناصر بوريطة ،أجرى محادثات هاتفية مع وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن، حيث نوها المسؤولين بالشراكة الاستراتيجية الصلبة والدائمة، القائمة بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية منذ عقود.

 

وبحث المسؤولان أيضا، وفق البلاغ، القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، لاسيما الوضع في ليبيا ومنطقة الساحل. وفي هذا الصدد ، أشاد بلينكن “بالدور الذي يضطلع به المغرب في تحقيق الاستقرار في منطقة موسومة بالاضطراب”.

 

وبخصوص الاتفاق الثلاثي الموقع في 22 دجنبر 2020 بين الولايات المتحدة وإسرائيل والمغرب، رحب بلينكن باستئناف الاتصالات الرسمية بين المغرب وإسرائيل، مشيرا إلى أن هذه العلاقات ستكون لها منافع على المدى الطويل، وأكد على “الدور الرائد والعمل ذي المصداقية الذي يقوم به المغرب من أجل الوصول إلى سلام دائم في الشرق الأوسط”.

 

وخلص البلاغ إلى أن المسؤولين أشادا بالاحتفال هذا العام بالذكرى المئوية الثانية لإهداء السلطان مولاي سليمان مبنى المفوضية الأمريكية في طنجة للولايات المتحدة، والذي يعد مثالا على الأبعاد المتعددة للشراكة الاستراتيجية المغربية الأمريكية الطويلة الأمد

Loading...