هذا ما انتهت إليه جلسة مجلس الأمن حول قضية الصحراء

الداخلة بلوس:

استمع  أعضاء مجلس الأمن الدولي اليوم الأربعاء لإحاطة قدمها القائم بأعمال الأمين العام المساعد لأفريقيا مايكل كينجسلي نيينه، والممثل الخاص ورئيس بعثة الأمم المتحدة “مينورسو” كولين ستيوارت، والتي تتعلق بالوضع الميداني على  الأرض، وجهود البعثة الأممية لمراقبة اتفاق وقف إطلاق النار في الصحراء .

 

وعقد المجلس اليوم جلسة مشاورات مغلقة عبر تقنية التناظر المرئي، تحت رئاسة جمهورية فيتنام، لبحث آخر المستجدات المتعلقة بالنزاع الاقليمي حول الصحراء.

 

ويشار الى أن هذه  المشاورات تنعقد طبقا للقرار 2548 الذي اعتمده مجلس الأمن في 30 من أكتوبر 2020، والذي ينص على أن يحيط الأمين العام الأممي مجلس الأمن الدولي، بخصوص النزاع. وهي مشاورات  تهدف إلى وضع أعضاء مجلس الأمن في صورة الأوضاع الميدانية ​​على الأرض، خاصة بعد تصاعد التوتر عقب احداث الكركرات، وتداعيات وباء كورونا على الوضع الميداني لعمل البعثة الاممية (مينورسو).

 

 

أعضاء المجلس أجمعوا على  على دعمهم لجهود الأمم المتحدة لبعث العملية السياسية الهادفة إلى التوصل إلى حل سياسي تفاوضي لهذا النزاع الذي عمر لأزيد من اربعين سنة، كما عبروا عن دعمهم لجهود الأمين العام الأممي أنطونيو غوتيريس من أجل تسمية مبعوث جديد خلفا للأماني هورست كولر الذي استقال سنة 2019، بعد مباحثات جنيف التي حضرتها  الى جانب المغرب موريتانيا والجزائر و جبهة لبوليساريو لكنها لم تفضي إلى شي

Loading...