القوات المسلحة الملكية تتحرك لربط “الجدار الدفاعي” مع موريتانيا والجزائر

الداخلة بلوس :
أوردت مجلة “جون أفريك” الفرنسية، أن القوات المسلحة الملكية وسعت تواجدها الميداني على أطراف الأقاليم الجنوبية للمملكة، حيث تمكنت في الآونة الأخيرة من توسيع ”الحزام الدفاعي“ ليصل إلى أجزاء مهمة من خطوط حدود الجارتين موريتانيا والجزائر .

 

وبحسب المجلة واسعة الإنتشار فى إفريقيا، فإن “الجيش المغربي ينفذ حاليا عمليات متواصلة لإعادة بسط سيطرته على المناطق التي اعتبرتها البوليساريو “محررة”.

 

وأضافت المصادر ذاتها، فإن القوات المسلحة الملكية المغربية، وسعت مؤخرا جدارها الدفاعي بمقدار 50 كيلومترا في تويزكي بولاية أسازاغ، ويقع هذا الامتداد الجديد على بعد 3 كيلومترات من السور الجزائري ويشكل مفترق طرق بين الجدار الرملي الذي يمتد من كركرات إلى جبال وركيز ومد الحزام إلى جزء مهم من خط حدود إقليم الصحراء مع موريتانيا، بعد حادث معبر الكركرات في شهر نونبر المنصرم.

 

وأوضحت المجلة في تقرير لها، أنه “بالإضافة إلى إغلاق حدود المملكة، أغلقت القوات المسلحة المغربية أيضا نقطة تسلل سابقة لجبهة البوليساريو تقع في جبال وركزيز على الحدود المغربية الجزائرية، ووجهت هذه العملية التي جرت بين فبراير ومارس ضربة أخرى لعناصر البوليساريو“.

 

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أنه حاليا من أجل الوصول إلى هذه المنطقة يجب على عناصر البوليساريو عبور خطوط الدفاع الجزائرية، الأمر الذي لا يمكن أن يتم إلا بموافقة الجزائر، وبحسب التقرير سيعمل المغرب على توسيع حزام تيفاريتي إلى أمغالا، وهي مناطق تطالب بها المملكة بانتظام“.

 

ويوم 13 نونبر الماضي، تحرك المغرب بالمنطقة العازلة في الكركرات بالصحراء المغربية، من أجل تحريره من عناصر “البوليساريو”، عقب رفض الأطراف الأخرى الامتثال لنداءات وأوامر الأمين العام للأمم المتحدة بمغادرة المنطقة العازلة وتجنب التصعيد.

 

وقد تدخل المغرب، وفقا للسلطات المخولة له، وذلك بمقتضى واجباته وفي انسجام تام مع الشرعية الدولية، لمواجهة الاستفزازات الخطيرة وغير المقبولة لميليشيات “البوليساريو” في الكركرات.

 

وبعد أيام من تحييد عناصر “البوليساريو” من معبر “الكركرات”، بين المغرب وموريتانيا، أكد الملك محمد السادس، خلال اتصال هاتفي مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أنه على إثر فشل كافة المحاولات المحمودة للأمين العام، تحملت المملكة المغربية مسؤولياتها في إطار حقها المشروع تماما، لاسيما وأن هذه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها ميليشيات “البوليساريو” بتحركات غير مقبولة.

 

وأضاف الملك أن المملكة المغربية ستواصل اتخاذ الإجراءات الضرورية بهدف فرض النظام وضمان حركة تنقل آمنة وانسيابية للأشخاص والبضائع في الكركرات، كما أنها ستظل عازمة تمام العزم على الرد، بأكبر قدر من الصرامة، وفي إطار الدفاع الشرعي، على أي تهديد لأمنها وطمأنينة مواطنيها.

Loading...