الداخلة – وادي الذهب.. جهود متواصلة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية لمكافحة الهدر المدرسي

الداخلة بلوس :(و م ع)
تواصل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، منذ انطلاق مرحلتها الثالثة في شتنبر 2018، جهودها لمكافحة الهدر المدرسي بجهة الداخلة – وادي الذهب، وتسهيل ولوج التلاميذ المعوزين أو المنتمين للعالم القروي لأسلاك التعليم.

وفي هذا الصدد، تضطلع مؤسسة “دار الأطفال الداخلة” بدور مهم في دعم التمدرس بالجهة، من خلال مساهمتها في توفير الظروف المواتية للدراسة، ومواجهة عدد من الإكراهات والصعوبات التي تعترض مسار الناشئة المعوزة، المتمثلة بالخصوص، في بعد المسافات وقلة الموارد المالية، باعتبارها من الأسباب المباشرة لتفشي الهدر المدرسي.

وتم إحداث هذه الدار، كمؤسسة للرعاية الاجتماعية، في سنة 2009 بتمويل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بغلاف مالي بلغ 3 ملايين درهم (الأشغال والدراسات)، كما تم تجهيزها بكلفة مالية تقدر ب 500 ألف درهم.

وتتكون المؤسسة من طابق علوي يضم مرقدين (للذكور والإناث) ومكاتب ومخزن ومرافق صحية، وطابق سفلي يحتوي على سكرتارية وقاعة للدراسة ومكتب ومطبخ وقاعة للأكل، بالإضافة إلى تهيئة خارجية تشمل ملعبا رياضيا ومساحات خضراء.

وتستفيد “دار الأطفال الداخلة” من منحة سنوية تخصصها مؤسسة التعاون الوطني (القطاع الوصي)، ومنحة للتسيير من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، فضلا عن مساهمات بعض المجالس المنتخبة والمحسنين.

وتضم المؤسسة ما مجموعه 48 مستفيدا، مناصفة بين الذكور والإناث، ينحدرون من عدد من الجماعات القروية والمناطق النائية، وينتمون إما لأسر معوزة أو أيتام، ومنهم من لا تتوفر لهم مؤسسات تعليمية بالقرب من مقر سكناهم.

وقال مدير مؤسسة “دار الأطفال الداخلة”، لحسن إيشو، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذه المؤسسة تهدف، بالأساس، إلى محاربة ظاهرة الهدر المدرسي، من خلال تأمينها لخدمات متعددة لفائدة المستفيدين، تشمل الإيواء والإطعام والمواكبة المدرسية والأنشطة الموازية على طول السنة.

وأوضح أن الخدمات الاجتماعية والتربوية الضرورية، التي تقدمها المؤسسة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تهدف إلى توفير فضاء ملائم للتلاميذ المنحدرين من القرى البعيدة والأسر الهشة، لمساعدتهم على التحصيل المدرسي وتحقيق أفضل النتائج.

من جهته، أكد رئيس قسم العمل الاجتماعي بولاية جهة الداخلة – وادي الذهب، صالح النفاع، أن إحداث هذه المؤسسة يندرج في إطار المجهودات المبذولة في مجال دعم العملية التعليمية بجهة الداخلة – وادي الذهب، لاسيما المحور الخاص بمحاربة الهدر المدرسي.

وأشار إلى المؤسسة تحظى بتتبع سنوي من طرف الجهات المختصة والسلطات المحلية من أجل بلوغ الأهداف الأساسية، وفي مقدمتها الحد من الهدر المدرسي وفتح الباب أمام أبناء الفئات الهشة من المجتمع لولوج واستكمال مسارهم التعليمي.

 

Loading...