الداخلة..مهرجان خطابي لحزب التجمع الوطني للاحرار تأييدا للقرار الأمريكي الداعم للوحدة الترابية للمملكة

الداخلة بلوس :
نظم حزب التجمع الوطني للاحرار، اليوم الخميس بساحة الحسن الثاني بالداخلة، مهرجانا خطابيا تأييدا لقرار الولايات المتحدة الأمريكية، بموجب إعلان وقعه رئيسها، الاعتراف بالسيادة الكاملة للمغرب على صحرائه.
وشكلت المناسبة التي عرفت حضور آلاف المتعاطفين مع الحزب، فضلا عن مناضلاته ومناضليه بجهة الداخلة وادي الذهب ، فرصة لحشد الدعم والتعبئة ورص الصفوف خدمة للقضايا المحورية للأمة، وعلى رأس أولوياتها القضية الوطنية.
وفي كلمة بالمناسبة، قال المنسق الجهوي لحزب التجمع الوطني للاحرار بجهة الداخلة وادي الذهب “محمد الامين حرمة الله”، إن الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على صحرائه يمضي وفق منطق التاريخ، مثمنا عاليا دور الدبلوماسية الرسمية التي تجني ثمار السياسة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس. وأكد أن هذا الإقرار من قبل دولة عظمى بمغربية الصحراء، مع فتح قنصلية لها بمدينة الداخلة، يعد انتصارا للمغاربة قاطبة، ويشكل حافزا للمضي في تحقيق التنمية بوقعها الإيجابي على الساكنة تحقيقا لرفاههم ورغيد عيشهم. وأن جهة الداخلة معروفة بوطنيتها وإلتزامها بالدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، واليوم هي مناسبة لتجديد أواصر النضال وترسيخ مغربية الصحراء، كما أضاف حرمة الله، “نجدد الدعوة لإخواننا المحتجزين بتندوف للعودة لأرض الوطن، ومواصلة مسار التنمية الذي تشهده الأقاليم الجنوبية”،،
بدوره، قال عضوالمكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للاحرار اوجار خلال مداخلاته، أن المناسبة تروم التجند الشامل وراء الملك محمد السادس وخطواته السديدة لتدبير “قضية كل المغاربة”، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية التي تقر بمغربية الصحراء بموجب قرار رئاسي، أتبعت قرارها بفتح قنصلية عامة بالداخلة، تزكية له.
ونوه الطالبي العلمي عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للاحرار، بالقرارات الذي اتخذها الملك محمد السادس، والتي توجت بالقرار التاريخي لأمريكا القاضي بالـإعتـــراف بمغربية الصحراء.
وفي ختام هذا اللقاء الجماهيري الحاشد، تمت تلاوة برقية ولاء وإخلاص مرفوعة للملك محمد السادس .

Loading...