وزيرة خارجية “ساوتومي وبرنسيب” تحل بالعيون

الداخلة بلوس :
أعربت وزيرة خارجية جمهورية ساوتومي وبرنسيب، إيديت تينجوا، الأحد بالعيون، عن ارتياحها للعلاقات القائمة بين المغرب وبلادها.

وفي تصريحها للصحافة، عقب المباحثات التي أجرتها بمقر القنصلية العامة لجمهورية ساوتومي وبرنسيب بمدينة العيون، مع والي جهة العيون – الساقية الحمراء وعامل إقليم العيون، عبد السلام بكرات، قالت الوزيرة إن ما يميز العلاقات بين البلدين هو التعاون الثنائي الذي يشمل مجالات عديدة، من قبيل الفلاحة والصيد البحري والطاقات المتجددة.

وأعربت الوزيرة عن أملها في رؤية الأواصر الثنائية تتطور في المستقبل القريب لتشمل ميادين اقتصادية واعدة، مشيرة إلى أن المغرب “يتقاسم مع جمهورية ساوتومي وبرنسيب الديمقراطية الرؤية السلمية فيما يتصل بتدبير العلاقات الدولية”.

وفي خضم هذه المباحثات، سلط الوالي بكرات الضوء على المؤهلات الطبيعية والاقتصادية التي تزخر بها جهة العيون الساقية الحمراء، التي تتطلع لتكون قطبا اقتصاديا رائدا على الصعيد الوطني، ومنصة محورية للمبادلات التجارية بين أوروبا وإفريقيا جنوب الصحراء، بفضل النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية للمملكة الذي أطلقه الملك محمد السادس سنة 2015.

كما ركز الوالي، خلال هذا اللقاء، على العرض المتنوع الذي يوفره التعليم العالي والتكوين المهني بالجهة، مستشهدا بالمدرسة العليا للتكنولوجيا ومختلف المعاهد التابعة لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، مؤكدا استعداد الجهة لاستقبال طلبة جمهورية ساوتومي وبرنسيب الراغبين في استكمال دراستهم بالعيون.

يشار إلى أنه تم التوقيع، أول أمس الجمعة بالرباط، على خارطة طريق للتعاون بين المغرب وجمهورية ساوتومي وبرنسيب لفترة 2021-2022.

وهي الخارطة التي وقعها كل من وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، ووزيرة خارجية جمهورية ساوتومي وبرنسيب، إيديت تينجوا، عقب محادثات بين الطرفين.

Loading...