بيان جمعية الوحدة الترابية للتنمية البشرية والأعمال الاجتماعية بجهة الداخلة وادي الذهب حول آخر التطورات بشان منطقة الكركرات المغربية،

الداخلة بلوس : مراسلة
               ” بيان للرأي العام الوطني والدولي

“تماشيا مع أهداف جمعية الوحدة الترابية المتشبثة بالدفاع عن الوحدة الترابية وصيانة السيادة الوطنية وتحصين الثوابت الوطنية للمملكة المغربية بقيادة جلالة الملك محمد السادس حفظه الله ، وبناء على مواكبة دورها في التأطير المجتمعي في إطار التمثيلية التشاركية في كل ما يتعلق بقضايا الوطن بما يضمن وحدته واستقراره وتنميته ، وفي مقدمة هذه القضايا في سياق الإجماع الوطني الذي يجمع عليه مكونات الشعب المغربي قاطبة ، قضية وحدتنا الترابية .
وإذ تثمن وتدعم وتؤيد جمعية الوحدة الترابية بجهة الداخلة وادي الذهب التعبئة الوطنية الجماعية الشاملة بخصوص الاستفزازات الأخيرة الخطيرة التي طالت المنطقة الحدودية المغربية الكركرات ، البوابة الإستراتيجية التي تعتبرا جسرا يربط المغرب نحو القارة الإفريقية في المحور الطرقي للمنطقة العازلة نحو اتجاه الجارة الجنوبية موريتانيا الشقيقة ، من قبل ميليشيات البوليساريو الانفصالية.

تدين جمعية الوحدة الترابية بجهة الداخلة وادي الذهب هذه الاستفزازات التي تقوض جهود الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي في التوصل إلى تسوية سياسية واقعية عملية متوافق عليها بشان النزاع الإقليمي لمغربية الصحراء الذي طال أمده .
تعبر جمعية الوحدة الترابية بجهة الداخلة وادي الذهب عن إشادتها بقرار المملكة المغربية الذي ينسجم تماما مع الشرعية الدولية وخاصة قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن في هذا الإطار.
تشيد الجمعية بالقرار الجريء والحكيم الذي اتخذه صاحب الجلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية و شهامة وبسالة جنودنا وكل المكونات الأمنية .
تعتبر الجمعية الإجماع الوطني هو الدعامة الأساسية من اجل تعزيز الجبهة الداخلية للتصدي لكل من سولت له نفسه المس بثوابت الأمة المغربية المجيدة .
تدعو الجمعية إلى التمسك بالتأهب واليقظة والاستعداد لكل المحطات الحاسمة التي تقتضيها وحدة الوطن لكل ما من شانه زعزعة الاستقرار في المنطقة.
تعتبر الجمعية إن استفزازات البوليساريو تجسد هزيمتها السياسية ومعها النظام الجزائري بحكم الانتصارات المتتالية التي حققها المغرب في مسار قضية الصحراء المغربية قوامها : النموذج التنموي الخاص بالأقاليم الجنوبية ، واستحسان مبادرة الحكم الذاتي الجادة من طرف المنتظم الدولي بما في ذلك مجلس الأمن نفسه ، تقلص وتراجع بشكل واسع للدول التي كانت تعترف سابقا بالكيان الانفصالي ، فتح 15 دولة إفريقية بالإضافة إلى دولة الإمارة العربية المتحدة في كل من العيون والداخلة التي أضحتا منطقتين للتلاقي بين المغرب وعمقه الإفريقي بفضل المنجزات المقامة في كل من جهتي الداخلة وادي الذهب والعيون الساقية الحمراء .
وعليه ، تعلن جمعية الوحدة الترابية بجهة الداخلة وادي الذهب مباركة كل الخطوات التي يتخذها جلالة الملك محمد السادس نصره الله ، داعين كل مكونات الشعب المغربي للالتفاف بقيادة جلالته للتصدي لخصوم الوحدة الترابية للمملكة المغربية الشريفة .

حرر بالداخلة في يوم 13 نونبر 2020 .
الحسن لحويدك
رئيس جمعية الوحدة الترابية بجهة الداخلة وادي الذهب

Loading...