كوفيد 19 بالمؤسسات التعليمية عبر بوابة الدراما المدرسية الفيلم القصير (آنتي كوفيد) ( ANTI COVID ) لمؤسسة التفتح للتربية والتكوين بالمديرة الاقليمية وادي الذهب

الداخلة بلوس : نور الدين المتقي
في إطار الانشطة المدرسية التي دأبت معظم المؤسسات التعليمية بالمغرب على إدراجها ضمن البرامج الموازية، والتي يتوخى منها الحفاظ على أكبر مسافة من الوعي بأخطار الفيروس القاتل كورونا المستجد كوفيد 19 والوقاية من انتشاره ، وذلك من خلال الاشتغال على مجموعة من الاعمال الفنية، من مسرح وتشكيل وخطابة وشعر وفيديوهات تحسيسية ووصلات إشهارية ومجموعات صوتية غنائية وملصقات تعبيرية…
مؤسسة التفتح للتربية والتكوين بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الداخلة وادي الذهب، وبعد استكمالها للقافلة التوعوية التحسيسية حول جائحة كورونا داخل الاقليم من جهة، وخارجه غير بعيد من المعبر الحدودي الكركرات تحديدا مركز بئركندوز في تغطية شاملة لجميع مؤسساته التعليمية، انتقلت إلى إنتاج فيلمها القصير ( آنتي كوفيد) في 03 دقائق و09 ثوان.
العمل يبسط قصة رجل مسن يعاني مضاعفات السكري وارتفاع ضغط الدم ، وكيف سيتفاعل بشكل مقلق مع نشرات كوفيد وما تخبر به من عدد الاصابات المؤكدة وعدد الوفيات.
لكنه ومن زاوية مغايرة، وهو يحتسي كوب شاي وحيدا ببيت فوق السطوح بعد وفاة زوجته ، سرعان ما يلتقط نصيحة من الاذاعي وهو يوصي من تقدم به السن بمزاولة رياضة الهرولة او المشي لتقوية المناعة ضدا على كوفيد الشبح اللعين.
على إيقاع حركات رياضية قرب حائط المطار، حيث يحلو لبعض الشباب مزاولة حصص تسخينية لطرد الروتين وإغناء نفسهم اليومي، ينخرط صاحبنا في هذا الجو الماتع ويعلن حربا بلا هوادة على عدوه كوفيد والأمل يملأ رئتاه حيوية ونشاطا.
الغاية الكبرى من هذه التجربة التي تنضاف إلى أخريات خلال الموسم الابداعي الخاص بالموسم الدراسي 2019/2020 ، تقوم أساسا على إبراز الدور الطلائعي لمؤسسات التفتح للتربية والتكوين بالمغرب، وكيف تساهم من خلال أنشطتها المساندة لما يقدم بالمؤسسات الاصلية للمتعلمات والمتعلمين، في مواكبة المستجدات وبناء شخصية الانسان بوجه عام ومساعدتهم لرفع سقف التحدي عاليا في وجه كل الاكراهات والمعيقات التي قد تبرز بصفة مفاجئة، وتعترض طموحاتهم.

Loading...