قيمتها 160 مليارا.. رادارات عسكرية أمريكية في طريقها للمغرب

الداخلة بلوس :
يبدو أن المغرب مستمر أكثر من أي وقت مضى في تعزيز ترسانته العسكرية وتطويرها، من خلال إبرام صفقات أسلحة عسكرية جديدة مع وزارة الدفاع الأمريكية.

هذا ما سنفهمه من معطيات أخيرة نشرتها وكالة «UPI» المتخصصة في الأخبار العسكرية وصفقات التسلح، والتي أكدت أن القوات المسلحة الملكية باتت قريبة من الحصولِ على رادارات من طراز «longbow fire control» في صفقة تجمعُ شركة لوكهيد مارتن ونورثروب جرومان، بعقدٍ قيمتهُ 164.6 مليون دولار، أي ما يلامس 160 مليار سنتيم، بالعملة المغربية.

ويسمح هذا النظام الذي يوضح داخل طائرات الهليكوبتر المقاتلة، بالكشف التلقائي ن الأهداف وتحديد موقعها وتصنيفها، مع السماح بالمشاركة السريعة ومتعددة الأهداف في جميع الظروف الجوية وعلى أنواع مختلفة من التّضاريس.

كما تعملُ هذه الرّادارات بشكل تلقائي على مسح مناطق شاسعة، وعندما يتم تحديد هدف معيّن تعمل على إرسال البيانات بسرعة إلى نظام الصّواريخ والإطلاق.

الوكالة نقلت كذلك تصريحا لمدير برنامج «Longbow» جيم ميسينا، قال فيه إن فريقه «متحمس لتزويد جيش المغرب بهذه الرّادارات المتطوّرة، وهو ما يعكسُ قوّة العلاقات مع حلفاء أمريكا»، على حد تعبيره.

وعن طريق هذه الصفقة سيكون المغرب قد طور إلى حد كبير من قوته في ما يتعلق بسلاح الجو، فرغم أن عدد قوات سلاح الجو المغربي يعادل نظيره الجزائري بواقع 13 ألف عسكري في كل جانب، غير أن المغرب يتفوق على الجارة الجزائر في هذا الجانب بالضبط، في الوقت الذي تتفوق فيه الجارة الشرقية في سلاح المشاة، والعتاد العسكري المتعلق به.

Loading...