هل حان الوقت للتخلي عن التحاليل المخبرية بالمغرب؟

رغم أن المغرب يقترب من حاجز مليوني تحليلة منذ بداية الجائحة في 2 مارس، بعد رفع قدرته في إنجاز التحاليل المخبرية إلى ما فوق عشرين ألفا، فإن بعض الأصوات بدأت ترتفع مطالبة بالتخلي عن التحاليل المخبرية كآلية للتعرف على المصابين، وذلك بعدما تبين أنها تعيق أحيانا الوصول إليهم، لأن عدد الحالات التي تحتاج إجراء التحاليل يوميا أكبر بكثير من الطاقة الاستيعابية للمستشفيات، والدليل هو طول مدة انتظار المواطنين لدورهم، خاصة في مدن كبيرة مثل فاس وطنجة والدار البيضاء ومراكش، مما يعرض حياتهم للخطر ويزيد من احتمال وصولهم لمرحلة الإنعاش.

ومما يزيد من خطورة الوضع أن أطباء يقفون حائرين أمام مرضى تظهر عليهم كل أعراض المرض ويتم التأكد منها بالفحص بالأشعة على مستوى القفص الصدري، لكنهم يكونون ملزمين بالتعامل معهم على أساس أنهم غير مصابين بكوفيد-19 إلى حين إجرائهم التحاليل المخبرية، مما يزيد من خطر إصابتهم، كما أكد أطباء عاينوا صدور نتائج تحاليل بعد أن توفي أصحابها.

ويعتمد المغرب لتأكيد إصابة المريض من عدمه أساسا على اختبارات تشخيصية تكشف عما إذا كان الشخص مصابا بالفيروس في الوقت الحالي وقادرا على نقل العدوى للآخرين، كما انتقل بعد توسيع شبكة مختبرات الكشف إلى الاعتماد على اختبارات تكشف عما إذا كان الشخص أصيب بالفيروس في الماضي وشفي منه.

بالنسبة للاختبار التشخيصي، فمن أجل تشخيص إصابة شخص ما بالفيروس يستخدم اختبار يعرف باسم «تفاعل البوليميراز المتسلسل» واختصاره (PCR) ويمكن أيضاً استخدام اختبارات توصف بـ»تضخيم الحمض النووي متساوي الحرارة»، وهي شبيهة جداً بال»بي سي أر». وفي كلتا الحالتين تؤخذ مسحات من اللعاب بعود استخراج قطني من الجهاز التنفسي العلوي للإنسان، أي الحلق والأنف والفم.

يقوم المختصون بعد ذلك بتحليل العينة لتحديد ما إذا كانت تحتوي على العامل الوراثي لفيروس كورونا. فإذا ثبت وجود العامل الوراثي أو «جينوم» الفيروس في العينة، فإن ذلك يعني أن صاحبها حامل للفيروس. لكن يجب الانتباه إلى أن عدم وجود العامل الوراثي في العينة لا يعني بالضرورة عدم إصابة الشخص، فقد يكون الفيروس في جسمه بالفعل لكنه في أجزاء أخرى لم تؤخذ منها عينات. كما أن نسبة الخطأ في هذه الاختبارات تصل إلى 30 في المائة، وهي نسبة تبقى كبيرة رغم أن هذا النوع من التحليلات هو الأكثر فعالية.

أما النوع الثاني من اختبارات الكشف عن فيروس كورونا فهي اختبارات الأجسام المضادة والمعروفة باسم تقنية «ELISA» وهي تقنية مناعية إنزيمية تظهر ما إذا كان الشخص أصيب بالفيروس في الماضي، مع الإشارة إلى أن نسبة الخطأ فيها تصل إلى 60 في المائة. فعند إصابة الجسم بأي فيروس، يقوم الجهاز المناعي بتكوين أجسام مضادة لمقاومته. وفي حالة العثور على هذه الأجسام المضادة في العينة، سيعني ذلك أن الشخص كان مصاباً بكورونا في وقت ما. ويتم هذا الاختبار عن طريق أخذ عينة دم من الشخص، ليتم تحليلها في المختبر في ما بعد.

وتعتبر هذه الاختبارات شبيهة بطريقة قياس السكر في الدم، حيث تتم عبر الوخز لاستخراج قطرات قليلة من الدم على شريحة رقيقة وإضافة محلول كيميائي إليها ثم تحليلها. وإذا ما تواجدت الأجسام المضادة التي يكونها الجسم ضد فيروس كورونا المستجد في الدم، والتي تسمى»IgM» و»IgG» سيتغير لون العينة. ويعني ذلك أن هذا الشخص كان مصاباً بالفيروس في الماضي وأصبحت لديه مناعة ضده.

Loading...