الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالداخلة تصدر بيان شديد اللهجة حول تطور الوضعية الوبائية المقلق بالجهة

الداخلة بلوس : مراسلة
اصدر الاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بجهة الداخلة وادي الذهب، بيانا ناريا توصلت الجريدة بنسخة منه،  حول تطور الوضعية الوبائية المقلق بالجهة، اليكم نص البيان:
                                                           بيـــــــــــان
إن الاتحاد المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بجهة الداخلة وادي الذهب وهو يتابع تطور الوضع الوبائي المقلق بالجهة وتداعياته الاقتصادية والاجتماعية على الطبقة العاملة وعموم الساكنة في ظل انعدام رؤية واضحة لتحقيق اقلاع اقتصادي وضمان استقرار مناصب الشغل من طرف المسؤولين على مستوى المجال الترابي للجهة ، وعليه فإنه :
تضامن كل القطاعات المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالجهة مع صمود مستخدمات ومستخدمي فندق صحراء – رجينسي في معركة الكرامة التي يخصونها من منذ شهر ضد محاولات طمس وسلب حقوقهم العادلة والمشروعة وماصاحب ذلك من تهديد وترهيب وحصار شامل واعتداء جسدي لازال مستمرا إلى الآن تحت أنظار سلطات السيد والي الجهة .
ينبه الاتحاد المحلي إلى خطورة تصاعد وثيرة انتشار الوباء على مستوى الجهة في ظل غياب بنيات صحية عمومية قادرة على استيعاب الحالات المتزايدة للإصابات.
يستنكر بشدة غياب مديرية التشغيل والادماج المهني بشكل تام عن القيام بدورها في حماية مناصب الشغل خاصة سكوتها المريب أمام لجوء وحدات التجميد بالحي الصناعي إلى تسريح اليد العاملة المغربية واعتماد عمالة المهاجرين من افريقيا جنوب الصحراء بدعوى أنهم لايطالبون ولايعرفون ولايتكلمون عن الحقوق ( فريكو المسيرة وغيرها )
التنديد بسلوك بعض الضيعات الفلاحية إلتي عمدت وفي خرق صارخ لكل تشريعات الشغل المغربية إلى إقامة أحياء خاصة بالعمالة الإفريقية داخلها في غياب تام لأية مراقبة لمفتشي الشغل أو السلطات الترابية مما قد يؤدي إلى خلق بؤر وبائية خطيرة من جهة ومن جهة أخرى حرمان اليد العاملة النشيطة من ساكنة الجهة من فرص الشغل .
يستنكر موجة التسريحات في صفوف الطبقة العاملة بالوحدات الصناعية وغيرها أمام صمت مطلق لمديرية التشغيل والإدماج المهني والسلطات الترابية بالجهة .
ففي الوقت الذي يشيد فيه الاتحاد المحلي لمجهودات بعض الوحدات الصناعية التي سنت تدابير احترازية صارمة لحماية عمالها من وباء كورونا المستجد وعنايتها بالمصابين (مجموعة السنتيسي – S.JOVIK) نسجل وبكل أسف استهتار البعض بأرواح العمال وتركهم للمجهول إن تعرضوا للإصابة .
تضامنه المطلق مع سائقي شاحنات نقل الرمال بالداخلة الذين يتعرضون إلى كل أساليب الابتزاز حيث يتم إجبارهم على أداء رسوم غير قانونية أو حجز شاحناتهم المعيشية في ظاهرة تعود بنا إلى زمن قطاع الطرق ، ونطالب السلطات الترابية بحماية هذه الفئة من المواطنين التي تسعى إلى تحقيق عيش كريم بعيدا عن مد اليد.
يهيب الاتحاد المحلي بالطبقة العاملة بالجهة وعموم الساكنة إلى اليقظة واتخاذ الاحتياطات اللازمة وتكاثف الجهود للخروج من هذا الظرف العصيب التي تمر منه الجهة ويطالب السلطات الولائية باتخاذ تدابيرصارمة لحماية ساكنة الجهة وتحقيق اقلاع اقتصادي يعوم بالنفع على الجميع بعيدا عن محاباة لوبيات استغلال الفرص ونهب الثروات الوطنية .

قد يعجبك ايضا
Loading...