صحف : أدوية ومكملات غذائية تختفي من صيدليات طنجة،أكثر من 1500 طالب مغربي مهدد دراسيا بعد إغلاق روسيا حدودها

قراءة صحف الثلاثاء نستهلها من “المساء” التي كتبت أن صيدليات عدة بمدينة طنجة تشهد خصاصا في بعض الأدوية والمكملات الغذائية التي يحتاجها المصابون بفيروس كورونا المستجد، ويتعلق الأمر بالمضادات الحيوية التي تضم عنصري أزيتروميسين وهيدروكسيكلوروكين، والمكملات الغذائية التي تضم “فيتامين س” والزنك أو أحدهما، وهي الأدوية التي تدخل ضمن البروتوكول العلاجي لوزارة الصحة الخاص بمرضى “كوفيد-19”.

نفاد هذه الأدوية راجع بالأساس إلى تهافت المواطنين على اقتنائها وتخزينها في منازلهم خوفا من الإصابة بفيروس كورونا، بل منهم من يتناولها بشكل استباقي لتقوية مناعته تحسبا للإصابة بالعدوى.

ونقرأ في “المساء” أن النقابة الوطنية للتعليم، العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل، طالبت عبر مكتبها الإقليمي طنجة-أصيلة بإعفاء الأطر التعليمية التي تعاني أمراضا مزمنة، إضافة إلى المرضعات والحوامل، وذلك بمنح هذه الفئة من نساء ورجال التعليم رخصا استثنائية مؤقتة حرصا على سلامتهم، نظرا لكونهم أشد الفئات عرضة للفتك حسب التقارير الطبية الدولية والوطنية.

وقد سجل المكتب النقابي ذاته، على المستوى الوطني، ما وصفه بالغموض وتضارب في التصريحات من طرف المشرفين على القطاع عقب صدور المقرر الوزاري المنظم للموسم الدراسي الحالي، في الوقت الذي سجل أيضا غياب إشراك حقيقي للفاعلين النقابيين في اتخاذ القرار التربوي، بالإضافة إلى تسجيله إثقال كاهل نساء ورجال التعليم بمهام تنزيل مضامين المذكرة رقم 29/30، وتملص الوزارة من تنفيذ التزاماتها المتفق بشأنها مع النقابات بإخراج مراسيم لحل الملفات العالقة وصياغة نظام أساسي عادل يضم كل نساء ورجال التعليم في إطار الوظيفة العمومية.

ونشرت الجريدة ذاتها أن أكثر من 1500 طالب مغربي مهدد دراسيا بعد إغلاق روسيا حدودها؛ إذ أوضح بعض الطلبة لـ”المساء” أنهم حلوا بالمغرب شهر يوليوز الماضي على أساس العودة إلى روسيا أواخر غشت من أجل استئناف دراستهم في كليات الطب وغيرها من المعاهد والكليات، غير أن قرار الحكومة الروسية إغلاق الأجواء البرية والجوية والبحرية حال دون ذلك.

ونقرأ ضمن مواد “المساء” كذلك أن مفتشين من المفتشية العامة حلو بالمجلس الأعلى للسلطة القضائية للاستماع إلى قضاة بخصوص شكايات ومدى صحة الأقوال التي تتضمنها، خاصة وأن الشكايات رفعت من قبل قضاة، ويتعلق الأمر بنائبين للوكيل العام باستئنافية البيضاء.

وقد انصبت التحقيقات على تبادل اتهامات بخصوص ملف نائب وكيل الملك المتابع في حالة اعتقال بتهم تكوين عصابة إجرامية والارتشاء وتسخير أشخاص للبغاء، بعد إحالة ثلاثة وسطاء جدد نهاية الأسبوع الماضي في الملف على النيابة العامة.

“أخبار اليوم” نشرت حوارا مع مصطفى اليحياوي، أستاذ الجغرافيا الانتخابية بكلية الآداب بالمحمدية خبير في تحليل الأنظمة الانتخابية، أعرب فيه عن اعتقاده أن التوجهات الضمنية القائمة داخل حزب العدالة والتنمية بشأن تقليص مشاركته في الانتخابات المقبلة تبرز واقعية سياسية ستبرر انفراجا سياسيا لا يؤشر على تقدم في مسار الانتقال إلى الديمقراطية البرلمانية المبنية على المنافسة الانتخابية، وإنما على تطبيع طوعي للحزب مع آليات الحكامة الانتخابية التي أفرزتها ثقافة التوافق السياسي ما بعد حالة الاستثناء وإطلاق المسلسل الديمقراطي في 1976-1977، حيث حزب التجمع الوطني للأحرار آلية من آليات توازن القوى المبني على قاعدة الهشاشة النافعة التي اعتمدتها الدولة آنذاك في تدبير مسار الإصلاح السياسي.

وأضاف اليحياوي في حوار مع “أخبار اليوم” أن أي اجتهاد سياسي أو قانوني يرنو التقليل من حظوظ فوز “البيجيدي” في الاستحقاقات المحلية والجهوية والتشريعية المقبلة، قد يؤدي إلى ركوب مغامرة غير محسوبة العواقب في مآل استقرار المشهد السياسي بصفة عامة، والحزبي بصفة خاصة.

ونختم من “الاتحاد الاشتراكي” التي كتبت أن فرقة مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش تمكنت من توقيف شخص يشتبه في ممارسته الاتجار بالمخدرات بنفوذ المنطقة الأمنية المنارة، وذلك عقب توصلها ببلاغ يفيد بأن شخصا يتعاطى ترويج المخدرات بنفوذ المنطقة الأمنية المذكورة مستعملا في تنقلاته سيارة سوداء اللون، فتحت على إثره الفرقة بحثا قضائيا تم التأكد من خلاله من صحة البلاغ واستثمار نتائج البحث والتحري في وضع كمين أمني مكن من توقيف المعني بالأمر

 

Loading...