ألمانيا.. حفل زفاف مغربي يتسبب بإصابة العشرات بفيروس كورونا

الداخلة بلوس:
كشفت السلطات الألمانية أن حفل زفاف مغربي تسبب في إصابة العشرات بفيروس كورونا في مدينة فيسبادن، بعد أن تم تجاهل قواعد التباعد الاجتماعي بين المدعوين، ما دفع السلطات إلى تشديد إجراءات العزل في المدينة.

في الوقت الذي تتجه فيه ألمانيا إلى تشديد إجراءات العزل للحد من انتشار وباء كورونا من خلال الغرامات ومنع التجمعات وتحديد أعدادها، تنشغل السلطات الصحية في مدينتي فيسبادن وماينز بتداعيات حفل زفاف مغربي تسبب في إصابة عشرات الأشخاص بالفيروس الفتاك.

وبحسب موقع قناة « أس في آر » الألمانية فإن الزوجين المغربيين المنحدرين من فيسبادن أقاما حفل زواجهما في مدينة ماينز المجاورة، وكان أحد المصابين بفيروس كورونا بين المدعوين للحفل البالغ عددهم نحو مئة شخص.

ووصل عدد المصابين بالعدوى حتى الآن إلى أكثر من 30 شخصاً، حسبما ينقل الموقع عن رئيسة مكتب الصحة في فيسبادن كاشلين بوت في مؤتمر صحفي يوم أمس الأربعاء.

وأضافت بوت أن المشكلة تكمن في أن التجمع كان يضم الكثير من الأسر الكبيرة والعديد من الأطفال، وهو ما يزيد عدد الأشخاص المخالطين لهم في محيطهم الاجتماعي، لذلك تتوقع أن عدد المصابين سيزداد بشكل كبير.

أما صحيفة « ميركوريست » المحلية في فيسبادن فتنقل عن مكتب الصحة أن المصابين لم يتمكنوا من تحديد الأشخاص المخالطين لهم بعد ظهور الأعراض الأولى عليهم لمرض كوفيد-19، إذ لم تحصل السلطات الصحية في المدينة على قائمة كاملة بأسماء المدعوين إلا بعد أيام من حفل الزواج الذي أُقيم في 15غشت الجاري.

وذلك لعدم تعاونهم مع السلطات، كما توضح صحيفة « فرانكفورتر نويه بريسه ».

وبعد الحصول على قائمة المدعون تم إخبار بقية الحاضرين بحصول الإصابات لكنهم كانوا قد مارسوا حياتهم الطبيعية في العمل والدراسة خلال هذه الفترة.

ولهذا فرضت السلطات حجراً صحياً على صفوف دراسية بأكملها يتعلم فيها الأطفال الذين حضروا الحفل.

وتنقل صحيفة « فرانكفورتر نويه بريسه » عن بوت قولها: « من الواضح جداً أنه لم يتم الالتزام بقواعد التباعد والنظافة العامة خلال حفل الزفاف ».

وأضافت: « نتحقق حالياً من الغرامات التي يمكن أن نفرضها على ضيوف فيسبادن وما هو مقدارها ».

وتتيح إجراءات السلطات الألمانية فرض مثل هذه الغرامات في حالة عرقلة أعمال التحقيق والمخاطر المرتبطة بها على السكان.

وبحسب القوانين الألمانية تهدد الزوجين غرامة قد تصل إلى 2500 يورو لعدم الالتزام بقواعد التباعد.

وتُذكر تداعيات حفل زفاف ماينز المغربي بحفل زفاف تركي في مدينة كيلسترباخ تسبب بعشرات الإصابات بفيروس كورونا.

وكانت نتائج الفحص الإيجابية بين الحاضرين آنذاك بلغت أكثر من أربعين شخصاً.

وتقوم السلطات الصحية في منطقة راين-ماين بإدراج الاحتفالات الخاصة التي يحضرها العديد من الضيوف على أنها أحداث فائقة الانتشار للفيروس الفتاك.

يُذكر أن عدد الإصابات المؤكدة بكورونا في ولاية هيسن الألمانية ارتفع بإجمالي 152 إلى 14809 حالة، وفقاً لوزارة الشؤون الاجتماعية يوم الثلاثاء 25 غشت.

ويبلغ الحد الأدنى الذي اتفقت عليه الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات لتشديد القيود على الحياة العامة، خمسين إصابة في سبعة أيام.

وبسبب هذا الزفاف وتجمعات أخرى للاحتفال فإن عدد الإصابات في فيسبادن بات في تزايد. وتعمل سلطات المدينة الآن على تشديد قواعد كورونا الخاصة بها.

وسيتم تطبيق مجموعة من الإجراءات الجديدة في المدينة للحد من انتشار الفيروس، ومنها حظر مبيعات ليلي على المشروبات الكحولية اعتباراً من يوم الجمعة 28غشت.

وأظهرت التجربة أن الأشخاص يصبحون أكثر إهمالاً مع زيادة استهلاك الكحول كعدم الالتزام بمسافة كافية في الاحتفالات، وفقاً لإدارة المدينة.

ومن هذه الإجراءات التي ستُطبق غداً الجمعة، الالتزام بوضع الكمامة في محطات انتظار وسائل النقل العامة وليس داخل الحافلات فقط، ومنع تجمع أكثر من 50 شخصاً.

قد يعجبك ايضا
Loading...