صحف: “الأوروبول” تشيد بجهود المغرب لمحاربة المخدرات، وزارة الداخلية تحقق في مصدر إصابة قائد الملحقة الإدارية لمركز أنوال، التابع لجماعة بوشاون بضواحي دائرة تالسينت، بفيروس “كورونا

قراءة رصيف الصحافة الخاص ببداية الأسبوع الجديد نستهلها من “الأحداث المغربية” التي ورد بها أن الشرطة الجنائية الأوروبية (الأوروبول) نوهت بالاستراتيجية والجهود التي بذلتها وتبذلها مصالح الأمن المغربية لمحاربة شبكات الاتجار الدولي للمخدرات والاتجار بالبشر

وحسب المنبر ذاته، فإن “الأوروبول” أفادت أن مصالح الأمن المغربية بمختلف تخصصاتها نفذت استراتيجية متعددة الأبعاد من أجل تحقيق هذه الأهداف. وأضافت الشرطة الأوروبية أن التقارير المتوصل بها خلال الستة أشهر الأولى من العام الجاري، والمتعلقة بمحاربة المغرب للتهريب الدولي للمخدرات، أوضحت أن الكميات المحجوزة والأشخاص الموقوفين على ذمة الاتجار وتهريب المخدرات فاقت بشكل كبير ما تم حجزه خلال الفترة نفسها من السنوات السابقة.

وفي خبر آخر تطرقت اليومية ذاتها إلى احتفال الفنان رشيد الوالي بتخرج ابنه سليم من جامعة الأخوين، مشيرة إلى أن الوالي نشر صورة لزوجته ابتسام رفقة نجلهما سليم الوالي، ظهر فيها هذا الأخير حاملا شهادته من جامعة الأخوين، وعلق عليها قائلا: “اليوم لحظة تسلم شهادة التخرج من جامعة الأخوين لابننا سليم، لحظة تختلط فيها الدموع والابتسامة ونسيان كل التعب”. كما عبر الوالي عن شكره لكل شخص مد يد العون لنجله، تضيف الجريدة.

“أخبار اليوم” كتبت أن وزارة الداخلية تحقق في مصدر إصابة قائد الملحقة الإدارية لمركز أنوال، التابع لجماعة بوشاون بضواحي دائرة تالسينت، بفيروس “كورونا”، حيث رجحت مصادر الجريدة أن يكون مصدر العدوى من خارج منطقة تالسينت.

ونسبة إلى مصدر قريب من البحث الإداري الذي فتحته وزارة الداخلية، فإن قائد أنوال قام بزيارة خاطفة لعائلته بمدينة وجدة بعد عيد الأضحى، بدون أن يحصل على رخصة إدارية لتنقله خارج مقر عمله، وهو ما تحاول وزارة الداخلية التأكد من صحته قبل ترتيب المسؤوليات والجزاءات عليه، وعلى الجهات الإدارية التي لها علاقة بهذا الخرق الإداري، وبالتالي كشف مصدر إصابة رجل السلطة بالفيروس، الذي تسبب في نقله للمرض إلى منطقة خالية من “كورونا”، ومخالطته لعدد من الأشخاص ممن لهم علاقة بعمله أو من يتعامل معهم خارج مقر العمل، تضيف الجريدة.

وتورد الصحيفة ذاتها أن الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية بابتدائية مراكش قضت بأربعة أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية نافذة قدرها 3000 درهم ضد مصممة الأزياء والناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي، سهام بادة، المشهورة بلقب “سلطانة”، كما حكمت على رفيقتها “ب، ب” بعشرة أشهر حبسا نافذا وغرامة مالية نافذة قدرها 5000 درهم، بعدما تابعتها النيابة العامة بتهم تتعلق ببث وتوزيع صور ومقاطع فيديو لأشخاص أثناء وجودهم بمكان خاص قصد التشهير بهم والمس بحياتهم الخاصة، على خلفية توقيف المتهمة “ب، ب” متلبسة بتصوير جلسة محاكمة المغنية دنيا باطما في قضية “حمزة مون بيبي” بتاريخ 21 يوليوز المنصرم بالمحكمة الابتدائية بمراكش

وعلاقة بما سجله المجلس الوطني لحقوق الإنسان في مذكرته الأخيرة بخصوص وجود هوة فعلية بين النصوص، أي في الدستور والقوانين والمعاهدات التي صادق عليها المغرب، وبين الواقع المعيش في مجال حقوق الإنسان، قال عبد الصمد الإدريسي، المحامي وعضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، في حوار مع “أخبار اليوم”: “نحتاج إلى إعادة النظر في القوانين المرتبطة بالمجال الأمني”.

وأضاف الإدريسي أن “المغرب ليس بمعزل عن العالم وعن تأثيرات الأوضاع الدولية والإقليمية المحيطة، وما نلاحظه في العالم، وخصوصا في الدول المحيطة، هو خريف واحتباس ديمقراطي وتمدد للسلطوية، وطبعا سيكون كل ذلك مقرونا بتراجع في احترام حقوق الإنسان”.

من جهتها، أفادت “المساء” أن الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بوجدة أجلت جلسة المتهمين في ملف المليوني أورو وسبائك الذهب إلى غاية 24 غشت 2020، كما رفضت طلب السراح المؤقت الذي تقدم به دفاع المتهمين.

وأشارت الجريدة ذاتها إلى افتتاح جناح صحي ميداني يضم 48 سريرا بمستشفى محمد السادس بمدينة طنجة للتكفل بالحالات المتوسطة والخطيرة لمرضى “كورونا”.

وأوضح مصدر مسؤول لـ”المساء” أن الوحدة الجديدة ستخصص للتكفل بأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن، الذين يتطلب وضعهم الصحي عناية مركزة.

من جهته، أكد مدير مستشفى محمد السادس، منير المراكشي، أن المستشفى تعزز بهذه المصلحة الميدانية المخصصة للتكفل بمرضى “كوفيد- 19” الذين يتطلب وضعهم الصحي عناية مركزة، مضيفا أن هذه المصلحة ستستقبل المرضى الذين يحتاجون إلى الأوكسيجين.

وأوردت “المساء” أيضا أن سكان أحد الأحياء الواقعة بالطريق المؤدية إلى المركز الحدودي “زوج بغال” فوجئوا بنفوق 50 شاة في ظروف غامضة بإحدى الضيعات الفلاحية.

وتضيف الجريدة أن بعض المصادر رجحت أن تكون الأغنام قد تعرضت للتسمم، فيما رجحت أخرى أن تكون الأغنام قد نفقت بسبب تناولها مادة الشمندر وشربها الماء بعد ذلك مباشرة، الأمر الذي أدى إلى نفوقها على الفور

وأشارت “المساء” إلى أن المصالح الأمنية المختصة حلت بمكان الحادث من أجل فتح تحقيق معمق لتحديد أسباب نفوق الماشية، فيما تولى عمال النظافة نقل الأغنام النافقة نحو المطرح العمومي قصد دفنها.

ونشرت الصحيفة ذاتها أن السلطات الترابية بالنواصر باشرت إجراءات مقاضاة رئيس جماعة أولاد عزوز نتيجة تفشي تنامي البناء العشوائي بتراب الجماعة، بناء على جواب الرئيس عن الاستفسار والتقرير المنجز من طرف السلطات الإقليمية الذي تم رفعه إلى مصالح وزارة الداخلية.

وحسب “المساء”، فإن جماعة أولاد عزوز، التابعة لعمالة النواصر، تعيش منذ شهور على صفيح ساخن جراء عملية شد الحبل بين الرئيس والأغلبية التي انقلبت عليه وتقدمت باستقالة جماعية ظلت حبيسة الرفوف لدى عامل الإقليم قبل أن تتدخل المصالح المختصة في وزارة الداخلية على الخط.

أما جريدة “العلم” فأجرت حوارا مع عبد الواحد الفاسي، وزير الصحة الأسبق، ودكتور أمراض القلب والشرايين، قال فيه إن تشريح 80 بالمائة من المتوفين بفيروس “كورونا” أثبت أن لديهم أمراضا أخرى، وأن الأكل غير الصحي والإجهاد وراء كثير من الأمراض المزمنة، وهي المسبب في انهيار عدد من المصابين أمام فيروس “كورونا”.

وأضاف المسؤول الحكومي السابق أن دواء الكلوروكين ليس علاجا لـ”كورونا”، بل يقلل من ضراوته فقط، وأن هناك أدوية أخرى تعالج الأعراض للسيطرة على الفيروس. وأشار عبد الواحد الفاسي إلى أن فرضية خروج فيروس “كورونا” من مختبر صيني واردة، وهو ما أكده الطبيب الفرنسي مونتانيي الحاصل على نوبل ومخترع فيروس السيدا، يقول الفاسي في حواره مع “العلم”.

كما أثارت الجريدة ذاتها قضية النسيان الذي طال حديقة بوسمارة، التي تعتبر المتنفس الوحيد لساكنة المدينة القديمة بالدار البيضاء، حيث كانت تحج إليها مجموعة من النسوة رفقة أبنائهن للعب والاسترخاء، لكن منذ أشهر عدة وحديقة بوسمارة تزداد تدهورا في غياب تام للجنة التراث ومقاطعة سيدي بليوط ومسؤولي عمالة أنفا، تضيف الجريدة

قد يعجبك ايضا
Loading...