صحف : إصابة مؤكدة لممرضة بفيروس كورونا تثير الخوف وسط جميع الأطر الصحية، و تحاليل كورونا تنتظر النواب البرلمانيين

قراءة رصيف صحافة الأربعاء نستهلها من “أخبار اليوم” التي أفادت بأن الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، ألزم النواب بإجراء اختبار كورونا قبل الولوج إلى مقر البرلمان؛ إذ وجه مراسلة مستعجلة يدعو من خلالها كافة البرلمانيين الراغبين في ولوج المؤسسة التشريعية إلى إجراء التحاليل المخبرية الخاصة بفيروس كورونا، وذلك بعدما تأكدت إصابة بعض الموظفين العاملين بها.

ووفق “أخبار اليوم”، فإنه يتعين على كل برلماني يحضر مقر المجلس للمشاركة في بعض الاجتماعات أو لقضاء أغراض إدارية أو لأي سبب آخر، أن يقوم قبل ذلك بـ 48 ساعة على الأكثر بإجراء اختبار “كوفيد-19

وأوردت “أخبار اليوم” أيضا أن المحاكمة الاستئنافية للمدير السابق لقسم الشؤون الاقتصادية والتنسيق بولاية جهة مراكش أسفي، المتابع في حالة اعتقال بجناية الارتشاء على خلفية توقيفه في كمين أمني يوم 12 دجنبر الماضي متلبسا بتلقي رشوة مفترضة قدرها 120 ألف درهم داخل مكتبه الوظيفي بمقر الولاية، ستنطلق يوم 10 شتنبر المقبل.

ووفق المنبر ذاته، فإن غرفة الجنايات الاستئنافية المختصة في جرائم الأموال باستئنافية مراكش رفضت الموافقة على منح السراح المؤقت للمتهم الذي شغل المنصب المذكور طيلة 29 سنة متواصلة، خلال الجلسة الأولى من محاكمته الاستئنافية التي التأمت يوم 26 مارس الماضي، وذلك بعد صدور الحكم الابتدائي الذي قضى في حقه بست سنوات سجنا نافذا وغرامة نافذة قدرها 500 ألف درهم.

الصحيفة عينها كتبت أن فيديو للملك محمد السادس على مقربة من سبتة أثار الجدل في ظل غياب أي تأكيد أو نفي رسمي، سواء من قبل السلطات المغربية أو الإسبانية.

ويتعلق الأمر بمقطع فيديو مدته 6 ثوان منتشر على نطاق واسع، يزعم أن الملك محمد السادس كان يوجد مساء الأحد الماضي على متن يخته في شاطئ “سارشال” بالخليج الجنوبي لمدينة سبتة المحتلة، وأن هذه المزاعم دفعت مندوبة الحكومة المركزية بالثغر المحتل إلى الدخول على خط القضية، مؤكدة أن الأمن الإسباني يحقق في الصور والفيديو المنشور، ولا يعرف إن كان الأمر يتعلق أصلا بالملك أم لا.

ووفق الخبر ذاته، فإن الفيديو المزعوم أثار اهتمام الصحافة في سبتة؛ إذ كتبت صحيفة “أكتواليداد” قائلة: “مساء الخميس، نشرت صور يظهر فيها الملك محمد السادس محاطا بفريق الحراسة يحيي الناس من يخته الجديد في المياه الإسبانية وفق بعض الشهود، وبالضبط بشاطئ سارشال”.

فيما قالت صحيفة “إلفارو ديجيتال” إنه لا يعرف إن كان الملك محمد السادس، الذي كان محاطا بأربع دراجات نارية مائية، مر من الخليج الجنوبي لسبتة حتى اقترب من الساحل، كما لم يقم بذلك من قبل.

من جهتها، نشرت “الاتحاد الاشتراكي” أن غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة قضت بمؤاخذة زعيم عصابة متخصصة في السرقة باستعمال السلاح الأبيض وحكمت عليه بـ 10 سنوات سجنا نافذا بعد متابعته في حالة اعتقال بجناية “تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة والاتجار بالمخدرات وعرقلة مرور ناقلات”.

ونقرأ ضمن مواد المنبر نفسه أن الجمعية المغربية للتقنيين في الأشعة دعت وزارة الصحة إلى تحمل مسؤوليتها والتدخل وإعمال القانون لضبط العلاقة المهنية التي تؤطر مهام هذه الفئة، مستنكرة ما تتعرض له من تضييق وصل حد صياغة بلاغات كيدية، والقيام بعدد من التجاوزات الإدارية والقانونية والأخلاقية في عدد من المستشفيات.

وأفادت “الاتحاد الاشتراكي” كذلك بأن المديرية الجهوية للصحة بجهة الرباط-سلا-القنيطرة أكدت أن المستشفى الميداني بسيدي يحيى الغرب الذي تم إنشاؤه في إطار تتبع مرضى “كوفيد-19” والتكفل بهم في بؤرة لالة ميمونة مخصص حاليا لإيواء الحالات الخالية من الأعراض ومن عوامل الخطر.

وفي خبر آخر، كتبت الجريدة ذاتها أن ممرضة بالسجن المحلي الأوداية بمدينة مراكش تأكدت إصابتها بفيروس كورونا، الأمر الذي أثار الخوف وسط جميع الأطر الصحية بالمؤسسة، خصوصا أن المصابة كانت تخالط معظمهم بفعل عملها، إلا أن إدارة المؤسسة السجنية رفضت إخضاع جميع مخالطي المصابة للتحاليل المخبرية للكشف عن فيروس كورونا وإخضاعهم للإجراءات الاحترازية المعمول بها، مما خلق حالة من القلق بالمؤسسة

قد يعجبك ايضا
Loading...