صحف : 3 قواعد أساسية لتفادي عدوى فيروس “كورونا”، ضحايا العقارب أكثر من وفيات فيروس كورونا بالسراغنة والرحامنة،

الداخلة بلوس:
افتتاح مطالعة أنباء بعض الجرائد الخاصة بيوم الجمعة نستهلها من “العلم”، التي ورد بها أن خبراء مغاربة يشجبون واقع الإهمال والتزاحم في عدة فضاءات ويوضحون سبل الوقاية، إذ قال مولاي مصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، إن الوضع الوبائي الحالي يفرض تطبيق مجموعة من القواعد لتفادي الإصابة بفيروس كورونا، خصوصا في المناطق التي تصنف أكثر خطورة، مشددا على وجوب أن يتبع الجميع ثلاث قواعد أساسية لتجنب العدوى، أولا إلزامية ارتداء الكمامات، بالأماكن العامة المفتوحة والمغلقة، ثانيا التباعد الجسدي باحترام مسافة الأمان، ثالثا تفادي الاكتظاظ والتجمعات.

وأشار الناجي إلى سبل أخرى للوقاية من فيروس كوفيد 19 في مقدمتها النظافة الشخصية المستمرة، وكذا العمل على تهوية مكان وجود الشخص لدخول هواء جديد، مؤكدا أن الفيروس ينشط بشكل كبير في المساحات الضيقة مثل المقاهي والمطاعم التي طالب بالعمل على تنظيف أسطحها باستمرار.

بدوره شجب محمد شكيب بنجلون، أخصائي الأمراض التنفسية، الانفلات الاجتماعي الذي يحدث ببلادنا هذه الأيام، ومن أمثلته ما تشهده المقاهي ووسائل النقل العمومي من تزاحم وعدم احترام مسافة الأمان والوقاية الصحية، وهو ما يتطلب تفاديه تحمل المواطن، وكذا جميع مسؤولي مؤسسات الدولة والقطاع الخاص، مسؤولياتهم، معتبرا أن الضرورة الاقتصادية لا تبرر هذه السلوكيات.

وفي تصريح لـ”العلم” قال عمر عباسي، رئيس المهمة الاستطلاعية المؤقتة للوقوف على وضعية المؤسسات السجنية بالمملكة، إن المهمة قامت بعملها بمنتهى الحرية والاستقلالية، وإن هناك قطاعات حكومية تجاوبت بفعالية كبيرة بينما أخرى مثل الصحة لم تتعامل مع المهمة الاستطلاعية، ما يطرح إشكال تعامل الحكومة مع البرلمان، كما انتقد الصراعات بين الأغلبية الحكومية التي تعطل الإصلاحات التي كفلها الدستور.

وأكد عباسي على استمرار الاكتظاظ وقلة المناصب المالية وضعف التأطير الطبي في سجون المملكة، معتبرا أنها جميعا مرتبطة بضعف الاعتمادات المالية التي تخصصها الحكومة للقطاع.

وقال عمر عباس إن المغرب يحتاج مصالحة جديدة، وزاد: “يحدونا أمل كبير في أن يشمل العفو الملكي المعتقلين على خلفية الأحداث الاجتماعية”.

إلى جريدة “المساء” التي نشرت أن وزارتي الداخلية والفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات أعلنتا إجراءات جديدة للاحتفال بعيد الأضحى في ظل جائحة كورونا، منها إصدار دليل الإجراءات الصحية الوقائية ضد كوفيد 19، الواجب تطبيقها يوم العيد، خاصة من طرف الجزارين والتدابير التنظيمية التي يجب تنفيذها في أسواق الماشية المخصصة لعيد الأضحى.

كما أعلنت الوزارتان المذكورتين إحداث أسواق مؤقتة إضافية لتعزيز الأسواق الموجودة خلال فترة عيد الأضحى. وسيتم تعزيز تدابير المراقبة لنقل الماشية المخصصة للعيد في جميع أنحاء التراب الوطني.

واهتمت الجريدة نفسها بتحضيرات لاستئناف الحوار الاجتماعي، إذ التقى رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، بالكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، عبد القادر الزايري، مرفوقا بعضوين من المكتب التنفيذي. وقدم العثماني في بداية الاجتماع عرضا حول الوضع العام، مؤكدا أن هذا الاجتماع يدخل في إطار التحضير لاستئناف الحوار الاجتماعي للتداول في كل القضايا ومعالجة الإشكالات الاجتماعية والاقتصادية التي خلفتها جائحة كورونا، والتدابير والإجراءات المتعلقة بالمقاولة لضمان عودة الإنتاج، والبحث عن الإجراءات المساعدة على الحفاظ على مناصب الشغل.

وفي حوار مع “المساء” أفاد إدريس لكريني، مدير مختبر الدراسات الدستورية وتحليل الأزمات والسياسات بجامعة القاضي عياض بمراكش، بأن المراهنة على المكون البشري والاستثمار في البحث العلمي هو رهان مريح بكل المقاييس.

وأشار لكريني إلى أنه لا ينبغي النظر إلى الأزمات من منظور قاتم فقط، فحدوثها أمر طبيعي، لكن في المقابل يجب الاجتهاد في التعاطي معها بقدر من الجاهزية على المستويين الوقائي والعلاجي؛ ولذلك فهي تمثل من هذا المنظور محطة لاستخلاص الدروس وللاجتهاد لمحاصرتها والتقليل من تداعياتها في المستقبل، بصورة تسمح بتحويل هذه المناسبات الصعبة إلى فرص للإبداع وأخذ العبر.

وإلى “أخبار اليوم”، التي أفادت بأن ضحايا العقارب أكثر من وفيات فيروس كورونا بالسراغنة والرحامنة، حيث توفي 8 أشخاص مؤخرا متأثرين بلسعات العقارب، خلال فترة زمنية تقل عن شهرين، ويتعلق الأمر بـ6 أطفال دون سن 15 بالسراغنة، وشخصين في الرحامنة، خلال يوم واحد، بينهما طفلة في الـ13 من عمرها. أما كورونا فحصد أرواح 3 أشخاص مؤخرا.

ووفق المنبر ذاته فإن المكتب الإقليمي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان بقلعة السراغنة دعا عامل الإقليم إلى التحرك لاتخاذ الإجراءات المناسبة لمواجهة الظاهرة والحد من مخاطرها، خاصة إنهاء ما اعتبرها حالة التسيب التي يعرفها تدبير سيارات الإسعاف للريع والسمسرة بصحة المواطنين.

وأشارت “أخبار اليوم”، أيضا، إلى تغيب الفنانة دنيا باطما عن حضور الجلسة الثالثة من محاكمتها أمام الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية بابتدائية مراكش، على خلفية علاقتها المفترضة بحسابات حمزة مون بيبي؛ وقد تعهد دفاعها بإحضارها للجلسة المقبلة المقرر انعقادها بتاريخ الثلاثاء 21 يوليوز الجاري.

قد يعجبك ايضا
Loading...