فلكيا.. هذا هو تاريخ عيد الأضحى بالمغرب

الداخلة بلوس:
أعلن الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك عن موعد عيد الأضحى لعام 2020 في المغرب والدول العربية.

وهكذا سيحل العيد الكبير بالمغرب وبعدد من الدول العربية، وحسب الحسابات الفلكية، يوم الجمعة 31 يوليوز الجاري.

وبعد غروب شمس يوم الإثنين 20 يوليوز الجاري، ستتم مراقبة هلال شهر ذي الحجة، الذي سيظهر مساء الثلاثاء، ليكون يوم الأربعاء 22 يوليوز الجاري، هو أول أيام شهر ذي الحجة.

هكذا سيصادف العاشر من ذي الحجة أي أول أيام عيد الأضحى المبارك، يوم الجمعة 31 يوليوز الجاري.

أما وقفة عرفات فستصادف يوم الخميس 30 يوليوز الجاري.

يشار إلى أن عيد الأضحى هذه السنة، يأتي بعد فترة ليست بالقصيرة من الحجر الصحي وإعلان حالة الطوارئ الصحية، بمختلف مدن وأقاليم المملكة، لمنع تفشي وباء كورونا.

وقد سادت حالة من الجدل حول إمكانية إلغاء عيد الأضحى لعدة أسباب رآها البعض منطقية، خصوصا وأن الكثير من الأسر تضررت بفعل الجائحة وتأثرت حالتها المادية، مما سيصعب عليها اقتناء أضحية العيد وما تتطلبه من مستلزمات أخرى.

فيما استنكر البعض الآخر إمكانية إلغاء العيد الكبير، بدعوى أن معظم الفلاحين و »الكسابة » تضرروا بفعل الجائحة، وإن لم يتمكنوا من بيع الأضاحي فسينقلب الأمر إلى كارثة، خصوصا وأن معظمهم ينتظر فرصة العيد الكبير، ليبيع « الكسيبة » التي احتاج إلى عام كامل من العلف والمراقبة الطبية وكل ما تتطلبه الأضاحي من عناية.

أما بالنسبة للحج، فقد أعلنت المملكة العربية السعودية، بأنها سمحت فقط للمقيمين الأجانب الموجودين على أراضيها بالحج، ووفق شروط صارمة، منها أن الأعداد يجب أن تكون قليلة جدا مع احترام قوانين التباعد وفرض الكمامة.

كان هذا العام استثنائيا في جميع مجالاته ومناسباته، إذ ألغيت، كل المناسبات والمنافسات التي تتطلب تجمهرا واسعا، وتم الإكتفاء بالدعوات إلى الجلوس في البيت وحماية البلد والناس من الفيروس القاتل، ثم تلتها دعوات أخذ الحيطة والحذر والإلتزام بتدابير الحماية والتباعد، للابتعاد عن الإصابة بالفيروس القاتل.

يأتي هذا في وقت أكدت فيه منظمة الصحة العالمية إلى أن انتشار فيروس كورونا في تسارع وأن الإصابات لم تبلغ ذروتها بعد.

قد يعجبك ايضا
Loading...