بعد بؤرة “للا ميمونة”..جهة العيون تخطف الأضواء بـ”37 إصابة” وهذه تفاصيل كيفية اكتشافها!

الداخلة بلوس : متابعة
خطفت جهة العيون الساقية الحمراء الأضواء، من بؤرة “للا ميمونة” بإقليم القنيطرة، بتسجيلها 37 حالة إصابة مؤكدة لـ”فيروس كورونا”، خلال 16 ساعة المنصرمة.
وأوردت مصادر إعلامية، أن اكتشاف الحالات المذكورة، وجلها من المهاجرين الأفارقة، جاء بعد التحاليل المخبرية التي أجريت لمخالطين للحالات الـ”11″، والتي تم اكتشافها في صفوف مهاجرين من دول افريقيا جنوب الصحراء الذين انطلقوا من سواحل الأقاليم الجنوبية للمملكة.

وسبق لوسائل إعلام إسبانية، أن أشارت، الخميس المنصرم، إلى إصابة 11 مهاجرا من دول افريقيا جنوب الصحراء بفيروس كورونا، بعدما تم إنقاذ قاربهم في المياه القريبة من جزيرة “فويرتيفنتورا”، بعدما جاءت نتائج تحاليلهم المخبرية إيجابية.

وبناء عليه، وفور علمها بخبر اكتشاف حالات إصابة بفيروس كورونا ضمن هؤلاء المهاجرين، باشرت السلطات المحلية بالعيون، الجمعة حملة واسعة النطاق بالمدينة، استهدفت منازل يقطن بها مهاجرون من دول افريقيا جنوب الصحراء، وذلك من أجل اتخاذ التدابير اللازمة لحصر أي حالات مخالطة قد تكون ضمن صفوفهم، حيث تم تجميعهم ووضعهم بالحجر الصحي، قبل أن تتبث نتائج التحاليل المخبرية إصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

وكانت وزارة الصحة، قد أكدت صباح يومه الأحد 21 يونيو 2020، بأنه تم تسجيل 118 إصابة جديدة بفيروس كورونا بالمغرب، لينتقل إجمالي الإصابات منذ ظهور الوباء بالمملكة إلى9957 حالة، وذلك وفق أحدث الإحصائيات المحيّنة لوزارة الصحة.

وأضافت الوزارة، على بوابتها الرسمية الخاصة بفيروس كورونا المستجد بالمغرب، أن عدد الحالات التي تماثلت للشفاء من المرض حتى الآن ارتفع الى 8249 حالة بعد تماثل 26 حالة جديدة للشفاء، بينما استقر عدد الوفيات في 213 .
وبلغ عدد الحالات المستبعدة بعد تحليل مخبري سلبي 520 ألفا و 621 حالة.
وتهيب وزارة الصحة بالمواطنات والمواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية.

قد يعجبك ايضا
Loading...