صحف : الشغيلة تراهن على “المرونة” لإطلاق عمل المقاولات، عيون أوروبية تراقب الأطر الطبية في المملكة،

الداخلة بلوس:
مستهل رصيف صحافة نهاية الأسبوع من “المساء”، التي قالت إن عددا من المدن المغربية شهدت “هجرة جماعية” للعمال مع بدء المرحلة الحالية للطوارئ الصحية، على بعد أيام قليلة من السماح باستئناف أنشطة المقاولات.

ونزلت لجان مختلطة بكامل ثقلها لمراقبة “الاستعداد الصحي” لهذه المقاولات، من أجل العودة إلى العمل عقب عيد الفطر، بينما يتم التوجس من الطريقة التي ستتيح للعمال وباقي الأطر التنقل نحو مقرات اشتغالهم.

“المساء” شددت على أن المشغّلين يواجهون صعوبات حقيقية ما دامت السلطات لم تتخذ قرارا واضحا يهم التنقلات بين المدن، إذ هاجرت غالبية الشغيلة نحو المناطق التي تتأصل منها قبيل تفعيل “الحجر الصحي”.

وفي وقت يفكر البعض في طريقة التحرك من مكان استقراره إلى المدينة التي يعمل فيها، يلوح إشكال آخر يهم العمال والأطر الذين يعمدون إلى تنقلات يومية بين المسكن وفضاء الشغل، إذ يقطنون بمدينة ويعملون في أخرى.

اليومية ذاتها أضافت أن هناك توجها صوب التعامل بمرونة مع مثل هذه التحركات، خاصة في محور “الدار البيضاء ـ القنيطرة”، وقد اتضح هذا من خلال البلاغ المشترك الذي كشف تمديد “الطوارئ الصحية” إلى 10 يونيو.

في حيز آخر، كتبت “المساء” أن مصالح وزارة الاقتصاد والمالية تعكف على آخر اللمسات في قانون المالية التعديلي، بينما دخلت الحكومة في مفاوضات مراطونية مع عدد من المؤسسات الدولية للحصول على مزيد من قروض لمواجهة الوضعية المتأزمة.

مصادر الجريدة تحدثت عن مفاوضات مغربية مع مجموعة من الدول في إطار العلاقات الثنائية، زيادة على هيئات عالمية لمنح الديون، من أجل التعامل بفوائد متدنية لا تتخطى 1.5% وإعطاء المملكة تسهيلات معتبرة في السداد.

كما ذكر المنبر عينه أن عددا من لاعبي كرة القدم المنحدرين من أصل مغربي يترددون في حمل القميص الوطني، ويأتي ذلك بعدما كانوا قريبين من الالتحاق بـ”أسود الأطلس” قبل أسابيع قليلة ماضية.

الناخب الوطني وحيد خاليلوزيتش قلق من هذا الوضع، خاصة بعد تراجع رفيق الزخنيني، مهاجم “تفينتي” الهولندي المعار من “فيورنتينا” الإيطالي، وأيضا اختيار التريث قبل الحسم من طرف ياسين بنرحو ومنير الشويعر، اللاعبين في “نيم” و”ديجون” الفرنسيين على التوالي.

أما “الأحداث المغربية” فكتبت أن عيونا أوروبية تراقب الأطر الطبية في المملكة، وذلك في أفق استقطابهم للعمل وسط مستشفيات ومراكز الأبحاث في ظل أزمة فيروس كورونا المستجد.

ويتعلق الأمر بسباق يجمع فرنسا وألمانيا وإسبانيا وإيطاليا لاستمالة أطباء من المغرب وتونس والسنغال، على أساس قبولهم الالتحاق بالمناصب المقترحة خلال شهور؛ وسد خصاص الموارد البشرية الذي فضحه “كوفيد-19”.

رياضيا، استقرت إدارة النادي الأهلي المصري على تحويل 50 ألف دولار إلى حساب الدفاع الحسني الجديدي، ويتعلق الأمر بنسبة 20% من قيمة إعارة النجم وليد أزارو إلى “الاتفاق السعودي”.

وكان الفريق المغربي طالب نظيره المصري بالحصول على نسبة من صفقة الإعارة، التي حددت في 6 شهور مقابل 200 ألف دولار، مستعينا بالبند الخامس في عقد انتقال أزارو من الجديدة إلى القاهرة.

الختم من “العلم” التي ذكرت أن مدينة القنيطرة لا تشهد وجود فيروس كورونا من 4 ماي، بناء على نتائج الفحوصات التي تتم، بينما جرى تكثيف الحواجز الأمنية لتسهيل مرحلة الانتقال إلى تخفيف “الحجر الصحي”.

وإذا كانت السلطات ترى أن التشدد يهدف إلى حماية “عاصمة الغرب” من الجائحة، تلافيا لحالات إصابة جديدة بالعدوى، فإن حقوقيين يدعون إلى زيادة حضور المكلفين بإنفاذ القوانين في الأحياء الشعبية التي لا تعرف امتثالا لـ”الحجر الصحي”، مع إعلاء المراقبة في التدابير المتخذة بالمنشآت الصناعية.

قد يعجبك ايضا
Loading...